عودة مؤتمر عالمي للإيدز إلى جنوب أفريقيا بعد تغيرات كبيرة

Wed Jul 13, 2016 1:08pm GMT
 

جوهانسبرج 13 يوليو تموز (رويترز) - قطعت جنوب أفريقيا التي تستضيف مؤتمرا عالميا للإيدز الأسبوع المقبل شوطا كبيرا لتبتعد عن كونها "دولة منبوذة بسبب الإيدز" قبل 16 عاما عندما رفض رئيسها في ذلك الوقت ثابو مبيكي وسط ذهول العالم الاعتراف بالصلة بين فيروس نقص المناعة المكتسب (إتش.آي.في) وبين المرض.

وأصبحت جنوب أفريقيا التي كانت مركز مرض الإيدز على مستوى العالم صاحبة أكبر برنامج علاجي للمرضى عالميا حيث يتلقى 3.4 مليون شخص العقاقير المكافحة للفيروس التي تمكن المتعايشين مع المرض من عيش حياة طبيعية.

والفارق كبير بين ما كانت عليه جنوب أفريقيا في عهد مبيكي عندما كان وزير الصحة يشيد بالبنجر والبطاطس (البطاطا) الأفريقية لعلاج الإيدز وحين انسحب مئات المندوبين من مؤتمر بعد أن قال الرئيس إن الفقر قد يكون هو السبب الرئيسي للإصابة بالمرض.

وقال الدكتور جان باسيت الذي أسس مركز علاج فيروس (إتش.آي.في)المسبب لمرض الإيدز في مستوصف واتكوبين في جوهانسبرج عام 1996 "كان المرضى يتساقطون مثل الذباب. كنا نعالجهم برعاية وحب وفيتامينات. لم يكن لدينا شيء."

وكانت المريضة ندلوفو تتلقى العلاج في المستوصف بعد أن تشخيص إصابتها بالفيروس عام 2002. ولم تكن تحصل سوى على الفيتامينات في بداية الأمر.

وبدأت ندلوفو التي يبلغ عمرها الآن 38 عاما في تلقي العقاقير المكافحة للفيروس عام 2004 بعد أن بدأت حكومة مبيكي توفير العلاج لأصعب الحالات بعد قرار محكمة.

لكن الحظ لم يحالف الكثيرين من المصابين بالمرض في جنوب أفريقيا. وفي عام 2008 قدرت دراسة أجرتها جامعة هارفارد أن رفض مبيكي تسبب في 330 ألف حالة وفاة على الأقل كان من الممكن تفاديها في النصف الأول من العقد.

ولم يحدث التحول الحقيقي إلا عندما جاءت قيادة جديدة للبلاد. فقد أطيح بمبيكي عام 2008 وفي العام التالي عين الرئيس الجديد جاكوب زوما طبيبا مرموقا هو ارون موتسواليدي وزيرا للصحة.

وعلى الفور بدأ الوزير الجديد في توجيه اهتمام الحكومة لمكافحة المرض فأطلق حملة فحص على مستوى البلاد وتوسع في تقديم العلاج.   يتبع