تراجع صادرات وواردات الصين أكثر من المتوقع في يونيو

Wed Jul 13, 2016 1:48pm GMT
 

من كيفن ياو

بكين 13 يوليو تموز (رويترز) - تراجعت صادرات الصين أكثر من المتوقع في يونيو حزيران مع استمرار ضعف الطلب العالمي وقرار بريطانيا الخروج من الاتحاد الأوروبي الذي ألقى بظلاله على واحدة من كبرى أسواق بكين.

وانكمشت الواردات أكثر من المتوقع أيضا بما يوحي بأن تأثير مجموعة من إجراءات تحفيز النمو في ثاني أكبر اقتصاد في العالم ربما ينحسر بعد تسجيل قراءات مشجعة في مايو أيار.

وقالت مصلحة الدولة للجمارك اليوم الأربعاء إن الصادرات هبطت 4.8 بالمئة في يونيو حزيران على أساس سنوي وتراجعت 7.7 بالمئة في النصف الأول من عام 2016. وأضافت أن الاقتصاد الصيني يواجه ضغوطا نزولية متزايدة وأن وضع التجارة سيكون صعبا في العام الحالي.

وانخفضت الواردات 8.4 بالمئة على أساس سنوي.

وتمخض هذا عن فائض تجاري قدره 48.11 مليار دولار في يونيو حزيران مقابل توقعات بفائض 46.64 مليار دولار ومقارنة مع فائض تجاري بلغ 49.98 مليار دولار في مايو أيار.

وتوقع خبراء اقتصاد استطلعت رويترز آراءهم تراجع صادرات يونيو حزيران 4.1 بالمئة بما يتماشى مع وتيرة الانخفاض في مايو أيار كما توقعوا تراجع الواردات 5 بالمئة بعد انخفاض 0.4 بالمئة في مايو أيار.

وتراجعت الواردات في مايو أيار بأقل وتيرة منذ أواخر 2014 بما عزز الآمال بأن الطلب المحلي في الصين بدأ في الانتعاش.

لكن واردات الصين من خام الحديد الخام والنفط الخام والنحاس وفول الصويا انخفضت جميعها في يونيو حزيران مقارنة مع الشهر السابق.   يتبع