13 تموز يوليو 2016 / 15:12 / منذ عام واحد

تلفزيون-الصليب الأحمر يتخذ خطوات لكشف مصير مفقودي الحرب الأهلية في لبنان

الموضوع 3013

المدة 4.38 دقيقة

بيروت في لبنان

تصوير حديث

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

بدأت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في لبنان في جمع عينات بيولوجية من عائلات المفقودين إبان الحرب الأهلية بالبلاد بين عامي 1975 و1990.

ويقدر عدد الأشخاص الذين ما زالوا مفقودين بسبب تلك الحرب التي استمرت 15 عاما بنحو 17 ألف شخص.

ونظمت اللجنة مؤتمر صحفيا لإطلاق المشروع في مقر مكاتب الأمم المتحدة بوسط بيروت حيث توجد خيمة دائمة لأسر المفقودين.

وخلال المؤتمر الصحفي قال طارق وهيبي المتحدث باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر إن المشروع يهدف إلى جمع عينات الحمض النووي التي يمكن أن تؤدي بالفعل للتعرف على هوية المفقودين من أي رفات ربما يُعثر عليها.

وأضاف ”اليوم اللجنة الدولية للصليب الأحمر عم تطلق مشروع جمع العينات البيولوجية من أهالي المفقودين. هيدي خطوة كثير مهمة بملف صار له أكتر من 40 سنة ما قدرنا نعطي أي جواب لأهالي المفقودين. فيه عندك عيل (عائلات) عم بتموت فيه عندك أهالي عم بتموت بلا ما (دون أن) تعرف أي جواب. فالفكرة وصلنا لمرحلة وين؟ صرنا بسبق مع الوقت كرما لنقدر نعمل هيدا المشروع. العينات البيولوجية ياللي عم نجمعها حتكون عم تتخزن عند اللجنة الدولية للصليب الأحمر وعند الأمن الداخلي اللبناني. الفكرة من ورا هيدي العينات إنه نستخرج منها الحمض النووي لحتى نقدر نتعرف على بقايا الأشخاص لما الدولة اللبنانية تقرر ينعمل نبش لقبور جماعية.“

وتقول المنظمة الدولية للصليب الأحمر إن مجلس النواب اللبناني يراجع حاليا مشروع قانون بشأن ملف المفقودين وبمجرد إقراره فإن ذلك سيسمح بتشكيل آلية وطنية لكشف مصير المفقودين.

وترأس وداد حلواني التي فُقد زوجها في الحرب الأهلية لجنة أهالي المخطوفين والمفقودين حاليا.

وتعتبر وداد خطوة اللجنة الدولية للصليب الأحمر إيجابية لكنها انتقدت الحكومة بسبب تلكؤها.

وقالت “أهمية ها الخطوة هي إنه هيدي. يعني وقت لنأخذ العينات البيولوجية.. اللُعاب من أهالي المفقودين والتي منها يُستخرج الحمض النووي للتعرف على هوية أهلنا المفقودين إذا رجعوا أو على الرفات متى وجدت.

”هيدي الخطوة أجت (جاءت) نتيجة النضال الطويل ياللي عم بيخوضوه أهالي المفقودين واللي قارب يصير عمره 34 سنة صابرين مكملين ماسكين حقهن بأيدهم. حق المعرفة بأيدهم ومكملين بهيدا الطريق أمام استلشاق (عدم اكتراث) الدولة اللبنانية بهاي القضية الإنسانية والوطنية بالامتياز ليقدر الصليب الأحمر وهاي أساساً من صلب مهامه أن يقف إلى جانب ضحايا الحرب.“

وما زال الأخوة والأخوات من عائلة عدة يفتقدون أخاهم الذي فُقد خلال تلك الحرب عندما خرج لمشاهدة فيلم في سينما بوسط بيروت التي هاجمها مسلحون ولم يعُد منذ ذلك الحين.

ورغم مرور السنين يأمل الأخوة أن يعرفوا ما جرى لشقيقهم.

وقال فؤاد عدة وهو أحد أشقاء المفقود ”هلأ أول مرة أجو (جاءوا) لعندنا كان فيه تعاون كثير منيح وهلا بها الوقت إحنا كمان فيه عم نلمس شيء مليح. إن شاء الله هيدا الشيء يكون لبعدين نعرف خينا (أخينا) وين صار بلكي (لعله) شهيد بلكي موجود بلكي انتقل إلى إسرائيل بلكي ما حدا بيعلم. بس إحنا كل اللي بنعرفه إنه بهذا الوقت انفقد (فُقد). ما شفنا بعيننا إنه توفى.“

وأعطى أفراد من عائلة عدة عينات من اللعاب لمندوبي الصليب الأحمر الذين زاروا بيتهم وأشادوا بجهودهم فيما يتعلق بالسعي لمعرفة هوية مفقودي الحرب الأهلية.

وتقول اللجنة الدولية للصليب الأحمر إنها جمعت عينات من 2500 أُسرة على الأقل منذ عام 2012.

وقُتل في الحرب الأهلية اللبنانية ما يزيد على 150 ألف شخص.

وتفجرت الحرب الأهلية اللبنانية في 13 أبريل نيسان 1975 عندما تعرضت حافلة تقل فلسطينيين لهجوم بالرصاص لدى مرورها في شارع عين الرمانة الذي يغلب مسيحيون على سكانه في بيروت مما أدى إلى مقتل 26 شخصا.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير هالة قنديل)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below