مقدمة 1-ماي تعد "بدور جديد قوي" لبريطانيا خارج الاتحاد الأوروبي

Wed Jul 13, 2016 7:28pm GMT
 

(لإضافة تعيين ماي رئيسة للحكومة وتصريحاتها وتعليق البيت الأبيض)

من من كيلي ماكليلان ووليام جيمس

لندن 13 يوليو تموز (رويترز) - صارت تيريزا ماي رئيسة للحكومة البريطانية اليوم الأربعاء ووعدت بصياغة مستقبل جديد قوي للندن في العالم بينما تنطلق نحو مهمة صعبة هي الخروج ببلادها من الاتحاد الأوروبي.

وتقلدت ماي (59 عاما) المنصب بعد لقاء مع الملكة إليزابيث الثانية خرجت منه إلى بيتها الجديد في 10 داوننج ستريت الذي غادره ديفيد كاميرون قبل ذلك بساعات.

وقالت ماي "سوف نرتفع إلى مستوى التحدي. بينما نترك الاتحاد الأوروبي سنصيغ دورا إيجابيا قويا لأنفسنا في العالم وسنجعل بريطانيا دولة تعمل ليس للقلة المميزة بل لكل واحد منا."

وترك كاميرون المنصب بعد أن رفض البريطانيون محاولات بذلها لإقناعهم بالبقاء في الاتحاد الأوروبي وصوتوا بالخروج في الاستفتاء الذي عقد الشهر الماضي مقوضين الجهود الأوروبية لصياغة وحدة أكبر ومتسببين في غموض اقتصادي في الاتحاد الذي يضم 28 دولة.

وسيتحتم على ماي أن تحاول الحد من الضرر الذي سيلحق بالتجارة والاستثمار البريطانيين بينما تعيد التفاوض حول علاقات بلادها مع شركائها - 27 دولة - في الاتحاد الأوروبي.

وسوف تحاول أيضا توحيد حزب المحافظين الحاكم المنقسم وتوحيد دولة ممزقة يشعر كثير من مواطنيها بالغضب من الصفوة السياسية وبأن قوى العولمة همشتهم. ودلت على ذلك نتيجة التصويت.

وفي اعتراف منها بالمصاعب التي تواجه كثيرا من البريطانيين أعلنت ماي: "الحكومة التي أقودها ستعمل ليس بوازع مصالح القلة المميزة بل بوازع مصالحكم. سنفعل كل شيء يمكننا فعله لإعطائكم المزيد من إدارة حياتكم."   يتبع