مجلس الاحتياطي: اقتصاد أمريكا يظهر علامات قليلة على ضغوط تضخمية مستدامة

Wed Jul 13, 2016 7:30pm GMT
 

واشنطن 13 يوليو تموز (رويترز) - قال مجلس الاحتياطي الاتحادي اليوم الأربعاء إن اقتصاد الولايات المتحدة واصل النمو من منتصف مايو آيار حتى نهاية يونيو حزيران لكن لا توجد علامات تذكر على صعود قوي للتضخم في أي وقت قريب.

وقال البنك المركزي الامريكي في تقريره (بيج بوك) الذي يتم إعداده استنادا إلى معلومات من مصادر في قطاع الاعمال في أرجاء البلاد إن ضغوط الأجور كانت "متواضعة إلى متوسطة" في معظم مناطق البنك المركزي ولا تزال ضغوط الأسعار ضئيلة.

ويشعر صناع السياسة بمجلس الاحتياطي بالقلق من عدم تحقيق تقدم مستدام في تحريك التضخم للصعود إلى المعدل الذي يستهدفه البنك والبالغ 2 بالمئة وأيضا بسبب تباطؤ النمو العالمي. وسجلت استثمارات الشركات الأمريكية أيضا أداء ضعيفا لفصلين متتاليين.

ورفع المركزي الامريكي أسعار الفائدة في ديسمبر كانون الأول للمرة الأولى في حوالي عشر سنوات لكنه أحجم عن زيادات جديدة هذا العام. ورغم تعاف قوي لنمو الوظائف في الولايات المتحدة في يونيو حزيران يرى متعاملون أن مجلس الاحتياطي سيبقى أسعار الفائدة بدون تغيير حتى منتصف 2017 على الأقل.

وقال البنك المركزي في تقريره إن الضغوط لزيادة الأجور في نهاية الربع الثاني من العام تركزت على العمالة الماهرة والوظائف التي تتطلب مهارات خاصة بينما "لا تزال ضغوط الأسعار طفيفة حيث لم يتبين بشكل عام من الاتصالات وجود أي تحرك في أسعار البيع".

ومن المقرر أن تعقد لجنة السياسة النقدية بمجلس الاحتياطي الاتحادي اجتماعها القادم في 26-27 يوليو تموز. (إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير وجدي الاليفي)