كيري يسعى لتعاون روسي ضد الدولة الإسلامية رغم الشكوك العميقة داخل الإدارة الأمريكية

Thu Jul 14, 2016 5:08am GMT
 

واشنطن 14 يوليو تموز (رويترز) - يتوجه وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إلى موسكو اليوم الخميس سعيا مرة أخرى لتعاون روسي أوثق في الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا لكنه يواجه معارضة قوية من مسؤولي الدفاع والمخابرات الذين يقولون إن أهداف البلدين تتعارض تماما في ذلك البلد.

وتأتي زيارة كيري -التي يقول مسؤولون بوزارة الخارجية الأمريكية إنها الثانية للعاصمة الروسية هذا العام والثالثة خلال 12 شهرا- في وقت ساءت فيه العلاقات الأمريكية الروسية بعد تبادل الجانبين طرد دبلوماسيين ومناورات روسية عدائية تجاه طائرات وسفن أمريكية وتجاهل وقف العمليات القتالية في سوريا حيث قصفت روسيا جماعات مسلحة تدعمها الولايات المتحدة هناك.

والعلاقات متوترة أيضا بين موسكو وواشنطن بسبب الأزمة الأوكرانية وبسبب ما يعتبره الكرملين أنشطة غير مبررة لحلف شمال الأطلسي بالقرب من حدود روسيا مما أثار المخاوف من تفاقم الخلافات إلى مواجهات إما عرضية في سوريا أو نتيجة خطأ في التقدير خلال المجابهات الجوية والبحرية من البلطيق إلى البحر الأسود.

لكن يبدو أن كيري ما زال يأمل في تعاون أوثق مع روسيا وسط تشكيك الكثير من المسؤولين الذين يقولون إن واشنطن ليست لديها إستراتيجية بشأن كيفية التعامل مع التحديات التي تمثلها روسيا في أوروبا وسوريا.

وقال مسؤول مخابرات أمريكي "ليس واضحا لماذا يعتقد وزير الخارجية أنه يستطيع اقناع الروس بدعم أهداف الإدارة في سوريا."

وأضاف المسؤول "(كيري) يتجاهل أن الروس وحلفاءهم من السوريين لم يميزوا بين قصف الدولة الإسلامية وقتل أعضاء من المعارضة المعتدلة ومنهم بعض الأشخاص الذين دربناهم."

وتساءل "لماذا نتبادل المعلومات الخاصة بالمخابرات والاستهداف مع الأشخاص الذين فعلوا ذلك؟"

ويشعر الكثير من ضباط المخابرات الأمريكيين بالسخط جراء المفاتحات المستمرة للإدارة مع روسيا ويقولون إن من أسباب ذلك أن الروس يعرفون أنهم قصفوا مرتين معسكرا يضم عائلات أفراد تدعمهم الولايات المتحدة مهمتهم الوحيدة هي ملاحقة تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال مسؤولان في المخابرات الأمريكية إن الهجوم الأول على المعسكر تسبب في مقتل 123 شخصا على الأقل وإصابة عشرات آخرين. وأضافا أن الهجوم الثاني الذي وقع يوم الثلاثاء أدى إلى مقتل 12 شخصا آخر على الأقل.   يتبع