قوات أوغندية تبدأ إجلاء رعايا البلاد من جنوب السودان

Thu Jul 14, 2016 1:25pm GMT
 

جوبا 14 يوليو تموز (رويترز) - بدأت قوات تابعة للجيش الأوغندي اليوم الخميس في إجلاء رعايا أوغندا من جنوب السودان حيث أوقع قتال بين قوات موالية للرئيس وأخرى لنائبه الذي ينافسه البلاد في أسوأ أزمة منذ انتهاء حرب أهلية استمرت عامين.

وبعد اندلاع الحرب الأهلية في عام 2013 دخلت قوات أوغندية جنوب السودان للمساعدة في عمليات الإجلاء لكنها ظلت هناك لدعم الرئيس سلفا كير في تأمين العاصمة جوبا. وأثار الأمر حينئذ قلقا من إمكان توسع الصراع لكن القوات انسحبت في أواخر العام الماضي.

وهذه المرة قالت أوغندا إن قافلة شاحنات تحمل جنودا في جنوب السودان ستتمركز في بلدة خارج جوبا وتركز على عمليات الإجلاء. لكن مسؤولا أوغنديا قال إن تجدد العنف ربما يعني بقاء القوة لمدة أطول دون أن يحدد مدى زمنيا لبقائها.

ولا تزال الأوضاع في جوبا هادئة منذ يوم الاثنين بعد أن أمر كير ونائبه ريك مشار قواتهما بوقف الأعمال العدائية. لكن سكان جوبا لا يزالون متوترين ويغادرها كثير من الأجانب.

وقال أوفونو أوبوندو المتحدث باسم الحكومة الأوغندية لرويترز "إنها مهمة قصيرة الأجل لكنها ربما تتعقد إذا حدثت تطورات جديدة." وأضاف "يمكنكم أن تتوقعوا بقاءنا" إذا اشتعل القتال مجددا ورغب مزيد من الناس في الرحيل. (إعداد محمد فرج للنشرة العربية - تحرير دينا عادل)