عودة أربعة من موظفي الأمم المتحدة للصحراء الغربية بعد خلاف

Thu Jul 14, 2016 6:31pm GMT
 

من ميشيل نيكولز

الأمم المتحدة 14 يوليو تموز (رويترز) - عاد أربعة من موظفي الأمم المتحدة المدنيين إلى مهمة المنظمة الدولية لحفظ السلام في الصحراء الغربية المتنازع عليها بعد أشهر من المحادثات بين المنظمة والمغرب لنزع فتيل التوتر بشأن استخدام الأمين العام بان جي مون كلمة "احتلال" لوصف ضم الرباط للإقليم في عام 1975.

وطرد المغرب عشرات من الموظفين المدنيين التابعين للمنظمة العاملين بمهمة مينورسو بعد تصريح بان في مارس آذار. واقترح المغرب الشهر الماضي السماح لما يصل إلى 25 موظفا مدنيا بالعودة.

وقال نيك بيرنباك المتحدث باسم الأمم المتحدة اليوم الخميس إن أول مجموعة من الموظفين وصلت الأربعاء إلى العيون أكبر مدن الصحراء الغربية.

وأضاف قائلا "سيعود موظفون آخرون في الأيام المقبلة."

وقال مصدر بالمنظمة طلب عدم نشر اسمه إن أربعة موظفين عادوا للمنطقة حتى الآن.

والخلاف بشأن تصريحات بان خلال زيارته لمخيم للاجئين الصحراويين هو الأسوأ بين المغرب والمنظمة الدولية منذ عام 1991 عندما توسطت الأمم المتحدة للتوصل لوقف إطلاق النار لإنهاء حرب بشأن الصحراء الغربية وأسست قوة مينورسو.

ورفض المتحدث باسم الحكومة المغربية مصطفى الخلفي تأكيد عودة موظفين بالأمم المتحدة إلى الصحراء الغربية.

وقال الخلفي إن المملكة أكدت أنها ترغب أن تؤدي مينورسو واجبها ولهذا السبب بدأت المحادثات مع الأمم المتحدة. وأضاف أن المغرب سيعلن نتائج المحادثات في الوقت المناسب.

(إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية- تحرير مصطفى صالح)