استقبال أوروبي عدائي لوزير خارجية بريطانيا الجديد: كذاب وغير مسؤول

Thu Jul 14, 2016 7:51pm GMT
 

من بول تيلور

بروكسل 14 يوليو تموز (رويترز) - قوبل تعيين بوريس جونسون المناهض لوجود بريطانيا في الاتحاد الأوروبي وزيرا للخارجية البريطانية بموجة عدائية اليوم الخميس من جانب الطبقة السياسية الأوروبية شملت وصفه بالكذاب والافتقار للمسؤولية.

وتخلى وزير خارجية فرنسا جان مارك أيرو عن اللياقة الدبلوماسية المعتادة متسائلا كيف لرجل ردد أكاذيب كزعيم لحملة انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في استفتاء الشهر الماضي أن يكون ممثلا يوثق به لبلاده.

وقال أيرو لراديو أوروبا 1 "لست قلقا على الإطلاق بشأن بوريس جونسون لكنه... خلال الحملة كذب كثيرا على الشعب البريطاني والآن هو الذي ظهره إلى الحائط."

وأضاف "أحتاج إلى شريك أتفاوض معه يكون واضحا وذا مصداقية ويعول عليه."

وقال جونسون للصحفيين في وقت لاحق إنه تلقى "رسالة ساحرة" من أيرو قال فيها إنه يتطلع بشدة للعمل معه وتعميق التعاون بين البلدين.

لكنه اعترف بالاستقبال العدائي له بقوله "بعد اقتراع مثل الاستفتاء في 23 يونيو (حزيران) من المحتم أن تكون هناك كمية معينة من الجص المتساقط من الأسقف في مستشاريات أوروبا."

وأضاف "لم تكن النتيجة التي توقعوها. من الواضح أنهم يكشفون عن وجهات نظرهم بطريقة صريحة وحرة."

ووجهت لجونسون اتهامات بتضليل الناخبين بقوله إن بريطانيا تدفع 350 مليون جنيه (468 مليون دولار) أسبوعيا للاتحاد الأوروبي من الممكن إنفاقها على الخدمة الصحية الوطنية. ولم يتضمن الرقم حساب المردود من المبلغ إلى ميزانية لندن أو ما ينفقه الاتحاد الأوروبي على مشروعات القطاعين العام والخاص في بريطانيا. وبعد ذلك اعترف مشاركون في حملة الانسحاب بتضخيم الرقم.   يتبع