مهاجم في شاحنة يخترق حشدا ويقتل 84 في نيس الفرنسية

Fri Jul 15, 2016 9:02am GMT
 

من صوفي ساسار وميشيل برنوان

نيس (فرنسا) 15 يوليو تموز (رويترز) - اخترق مسلح يقود شاحنة ثقيلة حشدا كان يحتفل بالعيد الوطني الفرنسي المعروف بيوم الباستيل في مدينة نيس أمس الخميس مما أدى إلى مقتل 84 شخصا على الأقل وإصابة العشرات فيما وصفه الرئيس فرانسوا أولوند بأنه عمل إرهابي.

وقال مصدر إن المهاجم الذي قالت الشرطة إنه فرنسي من أصل تونسي يبلغ من العمر 31 عاما فتح النار أيضا قبل أن تقتله الشرطة بالرصاص. وكان الرجل معروفا لدى الشرطة بسبب جرائم شائعة في المجتمع لكنه لم يكن معروفا لدى أجهزة المخابرات.

وقال وزير الداخلية برنار كازنوف إن 18 من الجرحى في حالة خطيرة بعد أن قاد المهاجم الشاحنة وحمولتها 25 طنا بشارع برومناد ديزانجليه المطل على البحر في نيس مع انتهاء عرض بالألعاب النارية للاحتفال بالعيد الوطني الفرنسي بعد العاشرة والنصف مساء بقليل (2030 بتوقيت جرينتش).

ويبدو حتى الآن أن الهجوم الذي جاء بعد ثمانية أشهر من هجمات باريس التي نفذها مسلحون وانتحاريون ينتمون لتنظيم الدولة الإسلامية تحركا فرديا من المهاجم.

وقال أولوند في خطاب قبل الفجر إنه سيستدعى أفراد الاحتياطي في الجيش والشرطة لتسلم الأعباء من القوات التي أنهكتها حالة الطوارئ التي بدأت بعد أن قتل التنظيم المتشدد 130 شخصا في العاصمة الفرنسية في نوفمبر تشرين الثاني.

قبلها بساعات قليلة كان أولوند قد أعلن أن حالة الطوارئ سترفع بنهاية يوليو تموز لكن الرئيس قال بعد هجوم الليلة الماضية الذي قتل فيه عدد من الأطفال إن حالة الطوارئ ستمدد ثلاثة أشهر أخرى.

وقال "الحزن يعم فرنسا بسبب هذه المأساة الجديدة."

وذكر مسؤولون أن المئات أصيبوا عندما قاد المهاجم سيارته على طريق الكرنيش وصدمهم في طريقه. وقال مسؤول حكومي محلي إنه تم العثور على أسلحة وقنابل داخل الشاحنة التي لم تكن تحمل لوحة معدنية.   يتبع