مقدمة 1-الكشف عن الجزء السري من تقرير هجمات سبتمبر

Fri Jul 15, 2016 8:38pm GMT
 

(لتحديث القصة بصدور التقرير والتعليق السعودي)

من باتريشيا زينجيرلي

واشنطن 15 يوليو تموز (رويترز) - كشفت الكونجرس الأمريكي اليوم الجمعة النقاب عن جزء ظل سريا لفترة طويلة من التقرير الرسمي عن هجمات الحادي عشر من سبتمبر أيلول ويناقش علاقات محتملة بين بعض منفذي الهجمات وأشخاص على صلة بالحكومة السعودية لكن التقرير قال إن هذه الصلات لم يتم التحقق منها بشكل مستقل.

وذلك الجزء من التقرير بشأن التحقيقات التي جرت عام 2002 مؤلف من 28 صفحة ويركز على علاقات سعودية محتملة بهجمات 2001 التي نفذت بطائرات على الولايات المتحدة والتي قتل فيها ما يقرب من 3000 شخص.

وأصدرت التقرير لجنة المخابرات بمجلس النواب الأمريكي بعد سنوات من الخلافات في واشنطن بين الكونجرس وإدارات أخرى وبين الجمهوريين والديمقراطيين ووسط ضغوط من عائلات الضحايا.

وليس من المرجح أن ينهي الكشف عن ذلك الجزء الجدل حول أي دور للسعودية - وهي شريك هام للولايات المتحدة في الشرق الأوسط - في تلك الهجمات. وعبر الكثير من المسؤولين الأمريكيين الذين عارضوا نشر تلك الصفحات عن قلقهم من أن يضر بالعلاقات الدبلوماسية بين البلدين.

وكان 15 من أصل 19 خطفوا الطائرات التي نفذت بها هجمات سبتمبر أيلول مواطنين سعوديين.

وفي إيضاحه للصلات المحتملة قال التقرير "وفقا لعدة وثائق من مكتب التحقيقات الاتحادي (إف.بي.آي) ومذكرة من وكالة المخابرات المركزية (سي.آي.إيه) بعض من خاطفي 11 سبتمبر كانت لهم على ما يبدو اتصالات مع أفراد قد يكونوا على صلة بالحكومة السعودية أثناء تواجدهم في الولايات المتحدة."

وشمل التقرير ذكرا لاتصالات بين سعوديين في كاليفورنيا وتصريح جاء فيه أن رجلا كان يقال إنه مسؤول في وزارة الداخلية السعودية أقام في ذات الفندق في فرجينيا الذي أقام فيه أحد الخاطفين.   يتبع