محاولة الانقلاب في تركيا تهدد حرب واشنطن ضد الدولة الإٍسلامية

Sat Jul 16, 2016 3:42pm GMT
 

واشنطن 16 يوليو تموز (رويترز) - قد تعوق محاولة الانقلاب العسكري في تركيا جهود الولايات المتحدة في محاربة تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا وتقوض أهدافا أخرى للولايات المتحدة في الشرق الأوسط بإضعاف الديمقراطية وإثارة اضطرابات طويلة في البلد المسلم الوحيد بحلف شمال الأطلسي.

ومع انشقاق في صفوف الجيش وقوات الأمن على ما يبدو بينما يدوي إطلاق النار والانفجارات في إسطنبول والعاصمة أنقرة مساء الجمعة أعلنت الولايات المتحدة صراحة وقوفها بجانب حكومة الرئيس التركي طيب اردوغان.

وكانت العلاقات بين حكومة إردوغان والإدارة الأمريكية متعثرة لكن الرئيس التركي ساعد على نطاق واسع في الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري أمس الجمعة "تتابع الولايات المتحدة بقلق عميق الأحداث التي تتكشف في تركيا."

وفي وقت لاحق أكد كيري دعم واشنطن "المطلق" للحكومة الديمقراطية خلال اتصال هاتفي بنظيره التركي مولود تشاووش أوغلو.

ويقول محللون إنه مهما كانت نتيجة المحاولة الانقلابية فإن تركيا حليف الولايات المتحدة ستواجه من الآن فترة اضطراب سياسي واقتصادي. وقد يصرف ذلك انتباه الجيش التركي وقوات الأمن عن منع هجمات مثل تلك التي نسبت في الآونة الأخيرة لتنظيم الدولة الإسلامية وأيضا القتال ضد التمرد الكردي ووقف انتقال مقاتلين أجانب عبر الحدود من وإلى سوريا.

وقال بليز ميزتال الخبير في مركز بيبارتيسان بوليسي "من المنظور الأمريكي فإن أسوأ السيناريوهات هو انقلاب فعال يدفع تركيا إلى صراع طويل على السلطة."

وأضاف "وانقلاب يجهض سريعا لكن يلقى مقاومة ضعيفة سيؤدي إلى زعزعة الاستقرار لكن انقلابا جزئيا أو غير ناجح سيؤدي إلى اضطراب أكثر في المستقبل."

تملك تركيا وهي الجسر بين أوروبا والشرق الأوسط ثاني أكبر جيش في حلف شمال الأطلسي بعد الولايات المتحدة وأكبر اقتصاد في المنطقة.   يتبع