حقائق-تركيا تلعب دورا كبيرا ومتناميا في التجارة العالمية للنفط والغاز والحبوب

Sun Jul 17, 2016 12:44pm GMT
 

17 يوليو تموز (رويترز) - أدت محاولة الانقلاب العسكري الفاشلة في تركيا إلى توقف حركة السفن عبر مضيق البوسفور لوقت قصير أمس السبت وهو ما ذكر العالم بالأهمية الكبيرة والمتزايدة لتركيا كممر لعبور السلع الأولية بين روسيا وآسيا الوسطى وأوروبا.

وأحبطت السلطات التركية الانقلاب الذي كان يهدف للإطاحة بالرئيس رجب طيب اردوغان.

وفيما يلي حقائق أساسية عن دور تركيا كنقطة عبور رئيسية للنفط والحبوب إضافة إلى كونها مستهلكا هاما لسلع أولية مثل الغاز والذهب.

مضيق البوسفور

يعد مضيق البوسفور أحد أهم الممرات المائية العالمية المزدحمة لنقل النفط. ويمر عبر المضيق ما يزيد عن ثلاثة في المئة من الإمدادات العالمية للنفط أو ثلاثة ملايين برميل يوميا معظمها من روسيا وبحر قزوين حيث تعبر ممرا مائيا طوله 17 ميلا يربط بين البحر الأسود وبحر مرمرة وصولا إلى البحر المتوسط.

وأغلق المضيق الذي تنقل السفن عبره أيضا كميات ضخمة من الحبوب من روسيا وأوكرانيا وقازاخستان إلى الأسواق العالمية لعدة ساعات أمس لأسباب أمنية. وتشحن نحو ربع صادرات الحبوب العالمية من موانئ على البحر الأسود.

ويعد مضيق البوسفور من أصعب الممرات المائية في العالم إذ لا يتجاوز عرضه ضيق جزء فيه نصف ميل.

وتعبر المضيق نحو 48 ألف سفينة سنويا وهو ما يجعله أحد أزحم الممرات المائية في العالم بحسب الحكومة الأمريكية. ويحق للسفن التجارية عبور المضيق بحرية في أوقات السلم رغم أن تركيا تدعي أن لها الحق في فرض قواعد تنظيمية من أجل السلامة والأغراض البيئية.   يتبع