في ذروة محاولة الانقلاب .. طائرة إردوغان في مرمى بصر الطيارين المتمردين

Mon Jul 18, 2016 10:28am GMT
 

من حميرة باموق وأورهان جوسكون

أنقرة/ اسطنبول 18 يوليو تموز (رويترز) - في ذروة محاولة الإطاحة بالرئيس التركي رجب طيب إردوغان كانت طائرته في مرمى بصر اثنين من الطيارين المتمردين يقودان مقاتلتين من طراز إف-16 . ومع ذلك تمكنت طائرته من مواصلة رحلتها.

كان إردوغان عائدا إلى اسطنبول من عطلة كان يقضيها قرب منتجع مرمريس الساحلي بعد أن بدأ فصيل من الجيش المحاولة الانقلابية مساء يوم الجمعة وأغلق جسرا على البوسفور وحاول السيطرة على المطار الرئيسي في اسطنبول وأرسل الدبابات إلى البرلمان في أنقرة.

وقال ضابط عسكري سابق مطلع على تطورات الأحداث لرويترز "طائرتان على الأقل من طراز إف-16 تحرشتا بطائرة إردوغان وهي في الجو في طريقها إلى اسطنبول. وثبتت الطائرتان رادارهما على طائرته وعلى طائرتين أخريين من طراز إف-16 كانتا تحرسانه."

وأضاف "أما لماذا لم تطلقا النار فهذا لغز."

كان من شأن نجاح خطة الإطاحة بإردوغان الذي حكم تركيا منذ عام 2003 أن يزج بالبلاد في دوامة صراع ويحدث هزة جديدة في الشرق الأوسط بعد خمس سنوات من تفجر انتفاضات الربيع العربي وانزلاق سوريا الجار الجنوبي لتركيا إلى أتون الحرب الأهلية.

وأكد مسؤول تركي رفيع لرويترز أن طائرة إردوغان تعرضت لمضايقات أثناء طيرانها من المطار الذي يخدم مرمريس من جانب مقاتلتين من طراز إف -16 يقودهما طياران من الانقلابيين غير أنه تمكن من الوصول بسلام إلى اسطنبول.

وقال مسؤول كبير آخر إن طائرة الرئاسة واجهت "متاعب في الجو" لكنه لم يذكر تفاصيل.

وقال إردوغان خلال محاولة الانقلاب إن المتمردين حاولوا الاعتداء عليه في مدينة مرمريس وقصفوا أماكن بعد أن غادرها بفترة قصيرة.   يتبع