مقدمة 1-ألمانيا: إعادة عقوبة الإعدام في تركيا تنهي محادثات الانضمام للاتحاد الأوروبي

Mon Jul 18, 2016 12:51pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

برلين 18 يوليو تموز (رويترز) - قال متحدث باسم الحكومة الألمانية اليوم الاثنين إنه لا يمكن لتركيا أن تنضم إلى الاتحاد الأوروبي إذا أعادت تطبيق عقوبة الإعدام موجها رسالة واضحة للرئيس التركي رجب طيب إردوغان الذي أثار احتمال إعادتها بعد فشل محاولة انقلاب.

وحثت الحكومة الألمانية تركيا كذلك على الالتزام بالقانون في التحقيقات وإحالة المسؤولين عن محاولة الانقلاب التي حدثت في مطلع الأسبوع إلى القضاء وأثارت الشكوك حول قرار تركيا القبض على آلاف القضاة.

وقال المتحدث الحكومي شتيفن زايبرت في مؤتمر صحفي "ألمانيا والدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي لديها موقف واضح بشأن ذلك: نحن نرفض تماما عقوبة الإعدام."

وأضاف "الدولة التي تطبق عقوبة الإعدام لا يمكنها أن تنضم لعضوية الاتحاد الأوروبي وبالتالي فإن إعادة العمل بعقوبة الإعدام في تركيا تعني إنهاء مفاوضات الانضمام."

وألغت تركيا عقوبة الإعدام في عام 2004 مما سمح لها ببدء محادثات الانضمام للتكتل في العام التالي لكن المفاوضات لم تحرز تقدما يذكر منذ ذلك الحين.

وبعد أن طالب متظاهرون مؤيدون للحكومة بتطبيق عقوبة الإعدام على قادة محاولة الانقلاب قال إردوغان أمس الأحد إن الحكومة ستبحث ذلك مع الأحزاب المعارضة.

وحتى قبل محاولة الانقلاب لم تكن العديد من دول الاتحاد الأوروبي متحمسة لانضمام دولة بهذا الحجم الكبير تقطنها أغلبية مسلمة وكانت تشعر بالقلق إزاء سجل أنقرة فيما يتعلق بحريات أساسية والذي تدهور في السنوات الأخيرة.

ووسعت تركيا أمس الأحد حملتها على المشتبه في أنهم ساندوا محاولة الانقلاب ليزيد عدد من تم القبض عليهم من أفراد هيئة القضاء والقوات المسلحة إلى ستة آلاف شخص.   يتبع