انخفاض أرباح بنك أوف أمريكا 19.4% مع هبوط دخل الفائدة

Mon Jul 18, 2016 12:12pm GMT
 

18 يوليو تموز (رويترز) - سجل بنك أوف أمريكا كورب ثاني أكبر مصرف في الولايات المتحدة من حيث الأصول هبوطا بلغ 19.4 في المئة في الأرباح الفصلية اليوم الإثنين مع تراجع دخل الفائدة تحت ضغط انخفاض معدلات الإقراض.

ورغم ذلك تجاوزت أرباح البنك التوقعات الأقل في السوق.

وتراجع صافي الربح العائد لحملة الأسهم العادية إلى 3.87 مليار دولار أو 36 سنتا للسهم في الربع الثاني المنتهي في 30 يونيو حزيران من 4.80 مليار دولار أو 43 سنتا للسهم قبل عام.

وباستثناء بعض البنود سجل البنك ربحا بنحو 37 سنتا للسهم متجاوزا متوسط تقديرات محللين عند 33 سنتا وفقا لتومسون رويترز آي/بي/إي/إس.

وهبط صافي دخل الفائدة 12 في المئة إلى 9.2 مليار دولار في الربع الثاني.

ومثل جميع البنوك الكبرى الأخرى فإن قدرة بنك أوف أمريكا على تعزيز الأرباح تضررت بفعل استمرار أسعار الفائدة المنخفضة ومتطلبات رأس المال الأكثر صرامة. وهذا يعني أن البنك عليه اللجوء إلى خفض شديد في النفقات لدعم أرباحه.

وانخفضت النفقات في الأنشطة غير المتعلقة بالفائدة 3.3 في المئة إلى 13.49 مليار دولار في الربع.

وأغلق بنك أوف أمريكا فروعا لأنشطة الأفراد وخفض إجمالي عدد موظفيه بينما زاد تعيين موظفي المبيعات.

وقال البنك إن مخصصات تغطية خسائر الديون المتعثرة ارتفعت 25 في المئة إلى 976 مليون دولار.

ومن بين البنوك الكبرى الأخرى في الولايات المتحدة التي أعلنت نتائجها المالية حتى الآن سجل بنك جيه.بي مورجان تشيس هبوطا بلغ 1.6 في المئة في الأرباح وتراجعت أرباح سيتي جروب 14 في المئة بينما انخفض ربح ويلز فارجو اند كومباني 3.5 في المئة. (إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير إسلام يحيى)