18 تموز يوليو 2016 / 14:37 / منذ عام واحد

تلفزيون-مئات من سكان جنوب السودان يفرون لأماكن تديرها الأمم المتحدة بعد تجدد القتال

الموضوع 1036

المدة 2.19 دقيقة

جوبا في جنوب السودان

تصوير 14 يوليو تموز 2016

الصوت طبيعي مع لغة إنجليزية ولغة عربية

المصدر بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان

القيود لا يوجد

القصة

استمر تدفق كثير من المدنيين على مجمعات تديرها الأمم المتحدة في جنوب السودان مع تجدد القتال في البلاد.

ولاقى 272 شخصا على الأقل حتفهم في أحدث اشتباكات بين قوات موالية لرئيس جنوب السودان سلفا كير وأخرى تابعة لمنافسه نائب الرئيس ريك مشار.

وخيم هدوء على العاصمة جوبا منذ مساء الاثنين (11 يوليو تموز) عندما أمر كير ومشار قواتهما بوقف الأعمال العدائية. لكن المواطنين مازالوا يشعرون بقلق ويغادر أجانب كثيرون البلاد.

وقال مسؤول في الشرطة التابعة للأمم المتحدة يدعى فيجاي كومار باليوار ”هناك نساء كثيرات جدا. عدد النساء والأطفال أكبر إذا قورن بعدد الرجال. بعضهم بالخارج ويرسلون أُسرهم لمأوى في مخيم النازحين داخليا. وهم يقولون إنهم -كما نفيد مناقشاتهم- هناك ويرسلون ذويهم من أجل توفير الأمن لأُسرهم.“

وتنتشر قوات حفظ سلام تابعة للأمم المتحدة في جنوب السودان منذ استقلاله عن السودان في عام 2011. ويقدر حاليا عدد تلك القوات مع الشرطة الدولية بنحو 13500 فرد.

ومنذ تجدد القتال في الثامن من يوليو تموز لجأ خمسة آلاف شخص آخرين على الأقل من المدنيين النازحين داخليا للاحتماء في مجمع تومبنج التابع للأمم المتحدة في جوبا.

وقال مدني من هؤلاء النازحين لم يذكر اسمه ”أنا جيت (جئت) أصلا لأن فيه حدث أكبر من كده عشان كده خلاني أدخل في مكان بتاع الأمم المتحدة عشان أكون آمن في نفسي يعني لأني شفت (رأيت) حاجات صعبة بره يعني زي جار حدانا برده قُتل. عشان كده قررت إنه آجي عشان ما أكون في محمية يعني أكون محمي.“

وأضاف ”لأن جنوب السودان أنا بأشوفه فيه وطن في العالم كله ذهب يعني. أنا بأشوفه حاجة سامية. لكن لما يحصل قتل ونهب وما أعرف بهنا قلبي ما بأكون مرتاح.“

وكير ومشار متنافسان منذ زمن في السياسة وساحات المعارك. وتفجرت حرب أهلية بدأت في ديسمبر كانون الأول 2013 بعد أشهر قليلة من إقالة كير لمشار من منصب نائب الرئيس. ووقعا اتفاق سلام في أغسطس آب 2015 لكن تطبيقه بطيء للغاية.

ولا تزال أحدث دولة في العالم تتعافى من الحرب الأهلية التي قُتل فيها آلاف وشُرد ما يزيد على 2.5 مليون شخص آخرين من بيوتهم.

وعاد مشار أخيرا إلى جوبا واستأنف تولي منصبه كنائب للرئيس في ابريل نيسان لكن هناك العديد من الأمور المنصوص عليها في اتفاق السلام لن تُنفذ مثل دمج قوات كير ومشار.

وبدأت أوغندا إجلاء مواطنيها من جنوب السودان في حين نشرت الولايات المتحدة 47 فردا من جنودها لحماية المواطنين الأمريكيين وسفارتها في جوبا.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير مروة سلام)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below