ديل بوسكي لا يندم على ترك منتخب اسبانيا

Mon Jul 18, 2016 6:21pm GMT
 

من ريتشارد مارتن

18 يوليو تموز (خدمة رويترز الرياضية العربية) - قال فيسنتي ديل بوسكي المدرب السابق لاسبانيا اليوم الاثنين إنه ليس نادما على ترك منصبه لانه كان يستعد للرحيل بالفعل بنهاية الشهر الجاري بعد ثماني سنوات فاز خلالها بكأس العالم وببطولة أوروبا لكرة القدم.

وغادر ديل بوسكي منصبه بعد خروج اسبانيا من دور الستة عشر لبطولة أوروبا 2016 بالخسارة أمام ايطاليا لكن عقده كان سينتهي في 31 يوليو تموز الجاري.

ومن المتوقع أن يعين الاتحاد الاسباني للعبة مدربا جديدا بعد هذا التاريخ وسط تكهنات بأن خواكين كاباروس المدرب السابق لأتليتيك بيلباو واشبيلية هو المرشح المفضل لخلافة ديل بوسكي.

واستمتع ديل بوسكي بقيادة جيل ذهبي لاسبانيا بعد توليه المهمة خلفا للويس أراجونيس في 2008 حيث قادها للفوز بكأس العالم 2010 ثم ببطولة أوروبا بعد عامين.

لكن اسبانيا عانت من صدمة الخروج من دور المجموعات في كأس العالم 2014 ثم خسرت 2-صفر من ايطاليا لتودع بطولة أوروبا بعدما احتلت المركز الثاني في مجموعتها خلف كرواتيا.

وعما إذا كان يشعر بالندم أجاب المدرب السابق لريال مدريد "لا. لكي أكون صادقا لست نادما ولا أقول هذا لأنني تركت منصبي فقد رحلت بعد اكمال مهمتي وكنا ندرك أن الأمر مستحيل ولا يمكن تحقيقه."

ونقل موقع الاتحاد الاسباني على الانترنت عن ديل بوسكي (65 عاما) قوله "الفوز مرة أخرى بكأس العالم أو ببطولة أوروبا بدا مستحيلا وذهبنا بنية عدم ترك نهايات حزينة."

ونفى ديل بوسكي انتهاء حقبته بمرارة.   يتبع