أمريكا وروسيا تنتقدان بان جي مون بشأن تقرير الاتفاق النووي

Mon Jul 18, 2016 9:49pm GMT
 

من ميشيل نيكولاس

الأمم المتحدة 18 يوليو تموز (رويترز) - انتقدت كل من الولايات المتحدة وروسيا الأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون اليوم الاثنين لتجاوز تفويضه في تقرير بشأن تنفيذ قرار لمجلس الأمن يدعم الاتفاق النووي بين إيران والقوى الكبرى.

ورفع معظم عقوبات الأمم المتحدة عن إيران في يناير/كانون ثان عندما أكدت منظمة الطاقة الذرية الدولية أن طهران أوفت بالتزاماتها بموجب اتفاقها النووي مع بريطانيا وفرنسا وألمانيا والصين وروسيا والولايات المتحدة. لكن إيران لا تزال خاضعة لحظر أسلحة فرضته الأمم المتحدة إلى جانب قيود أخرى.

وأطلع رئيس الشؤون السياسية بالأمم المتحدة جيفري فيلتمان مجلس الأمن المكون من 15 دولة اليوم على أول تقرير نصف سنوي لبان بشأن تنفيذ العقوبات والقيود المتبقية على إيران.

وقالت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة سامانثا باور للمجلس "الولايات المتحدة تختلف بشدة مع عناصر هذا التقرير ومنها أن محتواه يتجاوز النطاق المناسب. ندرك أن إيران تختلف بشدة أيضا مع أجزاء من التقرير."

وأضافت باور "وفي حين حاجج البعض يأنه لكي يكون التقرير متوازنا يجب أن يعطي لإيران فرصة للتعبير عن شكاواها بشأن الإعفاء من العقوبات بموجب الاتفاق" فإن مجلس الأمن لم يفوض بان بالحديث عن قضايا من هذا القبيل.

وجاء في تقرير بان أن إيران شكت من أنها لم تستفد بشكل كامل بعد من رفع العقوبات وأثار مخاوف بشأن قيود السفر الأمريكية ومصادرة أصول البنك المركزي الإيراني بموجب أمر قضائي أمريكي.

وقال السفير الروسي في الأمم المتحدة فيتالي تشوركين إن التقرير احتوى على أخطاء واقعية وعناوين تشير إلى "قيود" على أنشطة الصواريخ الباليستية الإيرانية "لا تتسق ببساطة مع موضوع التقرير".

وينص قرار للأمم المتحدة على أن إيران "مطالبة" بالإحجام عن العمل على الصواريخ الباليستية المصممة لحمل رؤوس نووية لمدة تصل إلى ثماني سنوات. (إعداد علي خفاجي للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان)