دراسة تثبت فوائد دائمة للعلاج المبكر لفيروس (إتش.أي.في)

Tue Jul 19, 2016 12:51pm GMT
 

19 يوليو تموز (رويترز) - يمكن لعلاج فيروس (إتش.أي.في) مبكرا أن يقلص بشكل كبير احتمال انتقال الفيروس لآخرين وتستمر الحماية لسنوات وذلك حسبما ذكرت نتائج نهائية لدراسة كبيرة للعلاج المضاد للفيروسات.

وطُرحت النتائج في المؤتمر السنوي للايدز في دربان بجنوب أفريقيا ونشرتها على الانترنت في 18 يوليو تموز دورية نيو انجلاند جورنال أوف ميديسن.

وقال الفريق الذي رأسه الدكتور ماريون كوهين من جامعة نورث كارولاينا في تشابل هيل إن العلاج المبكر من فيروس (إتش.أي.في) "مرتبط بخفض خطر نقل العدوى للشريك بنسبة 93 في المئة أكثر من أخذ العلاج المضاد للفيروس في وقت متأخر."

وقال كوهين لرويترز هيلث "إذا تناولت العلاج المضاد للفيروس إلى حد وقف(الفيروس) فسيكون هناك خطر بسيط متضائل أن تنقل العدوى لشريكك ."

وأوضح أنه من بين 1763 متطوعا "لم نر انتقالا للفيروس عندما نجح الناس في أخذ العلاج" الذي أخذ وقته كي يعمل.

ولكن عندما سُمح للمتطوعين بتأجيل العلاج إلى ما بعد إصابتهم بمرض ناجم عن الايدز أو تراجع عدد الخلايا المناعية سي دي4+ لديهم لأقل من 250 خلية لكل ملليمتر مكعب زاد بشكل كبير احتمال نقل العدوى لشخص آخر.

وغالبا ما يؤجل الأشخاص المصابون بفيروس (إتش.أي.في) وشعروا بتحسن العلاج وهو ما يزيد من الخطر. وقال كوهين إن خفض مستويات الفيروس بشكل كاف لجعل الشخص غير ناقل للعدوى قد يستغرق ثلاثة أشهر.

واستخدمت الدراسة الجديدة التي أجريت في تسع دول اختبارات جينية لمعرفة أي أنواع العدوى الجديدة مرجح أن تكون مرتبطة ببعضها البعض.

وتابعت الدراسة نصف الأزواج الذين شملتهم الدراسة لمدة خمس سنوات ونصف على الأقل . وخلال هذه الفترة أصيب 78 شريكا بفيروس (إتش.أي.في). وأجريت اختبارات جينية على 72 حالة.

ومن بين الأشخاص الذين تلقوا علاجا مضادا للفيروس في وقت مبكر لم تكن هناك سوى ثلاث حالات فقط أصيب فيها الشريك بعدوى جينية مطابقة من فيروس (إتش.أي.في). وكانت هناك 43 حالة إصابة في المجموعة التي تلقت العلاج في وقت متأخر.

وأدت النتائج الأولية التي نُشرت في مايو أيار 2011 إلى التوصية بتلقي كل المرضى الذين تثبت إصابتهم بفيروس (إتش.أي.في) علاجا مضادا للفيروس في وقت مبكر. (إعداد أحمد صبحي خليفة للنشرة العربية - تحرير معاذ عبدالعزيز)