مقدمة 2-تركيا تلاحق أكثر من 50 ألفا في حملة تطهير بعد فشل الانقلاب

Tue Jul 19, 2016 7:44pm GMT
 

(لإضافة اتصال هاتفي بين أوباما وإردوغان وتحديث عدد المستهدفين في الحملة)

من حميرة باموق وإرجان جورسيس

اسطنبول/أنقرة 19 يوليو تموز (رويترز) - توعدت تركيا اليوم الثلاثاء باجتثاث أنصار رجل الدين المقيم بالولايات المتحدة فتح الله كولن الذي تتهمه بتدبير محاولة الانقلاب الفاشلة الأسبوع الماضي بينما توسع من نطاق عملية تطهير كبيرة في الجيش والشرطة والقضاء.

وقالت السلطات إنها أوقفت عن العمل أو احتجزت قرابة 50 ألفا من الجنود وأفراد الشرطة والقضاة والموظفين الحكوميين منذ محاولة الانقلاب مما يثير التوتر في عموم البلد الذي يسكنه 80 مليون نسمة ويعد حليفا رئيسيا للغرب في قتال تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم في البرلمان "هذه المنظمة الإرهابية الموازية لن تكون بعد الآن بيدقا فعالا في يد أي دولة.

"سنجتثهم من جذورهم حتى لا تجرؤ أي منظمة سرية على خيانة شعبنا مرة أخرى."

وقال متحدث باسم الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إن الحكومة تجهز لإرسال طلب رسمي للولايات المتحدة من أجل تسلم كولن الذي تقول تركيا إنه مدبر محاولة الانقلاب الفاشلة التي قتل فيها 232 شخصا على الأقل.

وقال البيت الأبيض إن الرئيس الأمريكي باراك أوباما بحث قضية كولن خلال اتصال هاتفي مع إردوغان اليوم الثلاثاء وإن أوباما حث أنقرة على أن تتحلى بضبط النفس في سعيها لملاحقة المسؤولين عن محاولة الانقلاب.

ونفى كولن (75 عاما) وهو حليف سابق لإردوغان يعيش في منفى اختياري بولاية بنسلفانيا الأمريكية أي علاقة له بمحاولة الانقلاب ورجح أن تكون من تنفيذ الرئيس نفسه ليتخذها ذريعة لحملة قمع.   يتبع