مقدمة 4-البرلمان الفرنسي يؤيد تمديد الطوارئ بعد هجوم نيس

Wed Jul 20, 2016 8:55pm GMT
 

(لإضافة موافقة مجلس الشيوخ)

من برايان لاف وإيميلي بيسي

باريس 20 يوليو تموز (رويترز) - وافق البرلمان الفرنسي اليوم الأربعاء على تمديد حالة الطوارئ في البلاد لستة أشهر في أعقاب هجوم الأسبوع الماضي بمدينة نيس وهو ثالث هجوم عنيف في غضون 18 شهرا يعلن إسلاميون متشددون مسؤوليتهم عنه.

لكن الحكومة الاشتراكية بقيادة الرئيس فرانسوا أولوند التي تتعرض لضغوط شديدة بشأن الأمن منذ الهجوم الذي نفذ بشاحنة قالت أيضا إنها ستزيد الغارات على تنظيم الدولة الإسلامية في معاقلها بالعراق وسوريا.

وقاد التونسي محمد لحويج بوهلال الشاحنة ودهس حشودا من المحتفلين بالعيد الوطني في 14 يوليو تموز بمدينة نيس مما أودى بحياة 84 شخصا قبل أن تقتله الشرطة بالرصاص.

وفي مؤشر على تصاعد التوتر قال ميشيل ديلبوش قائد الشرطة في ليون إن أحدهم كتب عبارة "ارحلوا أو موتوا" مستخدما طلاء أحمر اللون على الجدار الخارجي لأحد مساجد المدينة.

وبعد ساعات من موافقة الجمعية الوطنية وافق مجلس الشيوخ الذي يمثل النواب المحافظون أغلبية فيه على تمديد حالة الطوارئ بأغلبية 310 أصوات مقابل 26 بعد تعديل النص ليصبح أكثر تشددا.

وجدد كريستيان إستروسي رئيس الحكومة الإقليمية في المنطقة المحيطة بنيس اتهاماته بوجود إخفاقات أمنية جسيمة وانتشار غير كاف للشرطة كما طالب بفتح تحقيق.

  يتبع