"متحف ترامب" يعرض كنوزا اكتشفها معارضوه

Wed Jul 20, 2016 1:56pm GMT
 

كليفلاند 20 يوليو تموز (رويترز) - يعرض (متحف ترامب) الذي يقع على بعد خطوات من مقر المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري أعمالا تدور حول مرشحه لانتخابات الرئاسة الأمريكية دونالد ترامب مثل عرائس تتخذ شكله وملابس من خط أزياء الملياردير الأمريكي الفخمة.

الكثير عن ترامب معروض في هذا المكان مما يوحي للوهلة الأولى بأنه جزء من حملة قطب العقارات لكنك في الواقع عندما تدخله تكون في أرض معادية إذ تموله إحدى لجان العمل السياسي التابعة للحزب الديمقراطي يطلق عليها اسم الجسر الأمريكي.

ويقع المتحف بالقرب من المدخل الأمني إلى ساحة الألعاب الرياضية حيث سيقبل ترامب ترشيحه للرئاسة رسميا غدا الخميس لكنه مخبأ في الطابق السادس لشركة طباعة مهجورة في شقة فخمة. على غرار الملاهي الليلية يجب أن يكون زوار المتحف على علم مسبق بمكانه.

ويعرض المتحف ما توصل إليه معارضو ترامب على مدى عام من البحث.

فقد بدأت لجنة الجسر الأمريكي دراسة شخصيات الساعين للفوز بترشيح الحزب الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأمريكية قبل وقت طويل من اتضاح من سيكون المرشح فعلا.

وقالت جسيكا ماكلر رئيسة اللجنة "شيئ واحد تعلمناه عن إعداد الأبحاث وهو أنه يتعين البدء مبكرا... شهدنا على ساحة الجمهوريين افتقارا للاستعداد أضرهم فعلا وجاء لصالح ترامب."

وقرأ فريق عمل لجنة الجسر الأمريكي المكون من 30 باحثا أكثر من 15 كتابا عن ترامب إضافة إلى 16 كتابا ألفها هو.

ومسموح للجنة العمل السياسي الجسر الأمريكي بجمع المال دون قيود لكن لا يمكنها التنسيق مع أي حملة انتخابية. ومن بين الداعمين للجسر الأمريكي الملياردير جورج سوروس.

(إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير دينا عادل)