20 تموز يوليو 2016 / 18:32 / منذ عام واحد

ترامب يستهدف استعراض علاقته بشريكه في الترشح بنس

من إيميلي ستيفنسون

20 يوليو تموز (رويترز) - يستعرض الجمهوري دونالد ترامب الفائز حديثا بترشيح حزبه لانتخابات الرئاسة الأمريكية اليوم الأربعاء تضامنه مع شريكه في الترشح حاكم إنديانا مايك بنس وهو محافظ اجتماعيا ويختلف مع ترامب بشأن عدد من القضايا.

ولقي بنس- المتحدث الرئيسي في اليوم الثالث من مؤتمر الحزب الجمهوري في كليفلاند- استقبالا جيدا من جانب أشخاص في الجناج المحافظ اجتماعيا في الحزب والذين يشكون في التزام ترامب بمعارضة الإجهاض وزواج المثليين لكنهم يثقون في بنس زميله في الترشح.

لكن الظهور المشترك للرجلين كان محدودا. فلم يظهرا معا سوى لفترة وجيزة يوم السبت عندما أعلن بنس موافقته على الترشح مع ترامب ولم تكن مقابلتهما التلفزيونية الأولى معا والتي كانت في برنامج ”60 دقيقة“ الذي تبثه قناة (سي.بي.إس) سلسة.

فعلى سبيل المثال رد ترامب على سؤال بشأن تأييد بنس لحرب العراق أثناء عضويته بالكونجرس بالقول ”لا أهتم“ مضيفا أنه جرى السماح لبنس بارتكاب أخطاء عرضية. وعندما سأله مجري المقابلة عما إذا كانت المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون يجب أن تحصل على نفس المساحة الكبيرة للمناورة بشأن تصويتها للحرب عندما كانت عضوا بمجلس الشيوخ فقال ترامب ”لا“.

قال بول مانافورت مدير حملة ترامب وبنس إنهما بدآ يتماسكان. وأضاف للصحفيين اليوم الأربعاء ”ربما لديهما شخصيتان مختلفتان لكن لديهما نفس الرؤى. أشعر بالارتياح لأنه وضع أقل فتورا مما شاهدته في العديد من حالات الارتباط.“

وفي صدى لرحلة ترامب غير التقليدية من عالم الأعمال ونجومية تلفزيون الواقع إلى حمل لواء الحزب لم يكن إيقاع المؤتمر متكافئا على عكس ما يعتبر بشكل عام استعراضا منسقا للدعم لمرشح رئاسي للحزب. فقد أعلن ترامب الذي يأتي خلف كلينتون في استطلاعات الرأي رسميا مساء الثلاثاء مرشح الحزب للبيت الأبيض في انتخابات الثامن من نوفمبر/تشرين ثان.

وعطل المندوبون المعارضون لترامب في المؤتمر الذي عقد على شواطئ بحيرة إيري أعماله يوم الاثنين حيث جاهروا بالتعبير عن استيائهم وكان من المزمع أن تركز جلسة الثلاثاء على الاقتصاد لكن عددا قليلا من المتحدثين التزم بالموضوع.

وهيمنت على تغطية وسائل الإعلام مزاعم بأن زوجة المرشح ميلانيا انتحلت في خطابها يوم الاثنين أجزاء من خطاب ألقته ميشيل أوباما عام 2008.

وفي أولى تعليقاته بخصوص ذلك الجدل قال ترامب اليوم الأربعاء إن الأهتمام بخطاب زوجته يمكن أن يكون في حقيقة الأمر إضافة لحملته.

وكتب على تويتر ”نبأ سار أن خطاب ميلانيا حصل على دعاية أكثر من أي (خطاب من نوعه) في تاريخ السياسة خاصة إذا كنت تعتقد أن كل الصحافة جيدة!“

وأحجم أعضاء كبار في الحزب مثل المرشحين الرئاسيين السابقين ميت رومني والسناتور جون ماكين وأعضاء أسرة بوش عن مؤتمر كليفلاند في استعراض لاستيائهم من ترامب ولغة خطابه المناهض للهجرة غير الشرعية والتجارة الحرة.

ووصف العديد من مندوبي المؤتمر اختبار ترامب لرفيقه في الترشح بأنها خطوة نحو توحيد الحزب الجمهوري الذي يشهد انقسامات مريرة والعمل لبناء جسور مع مؤسسة الحزب. وقد يساعد أداء بنس اليوم وظهوره العلني مع ترامب في إقناع الجمهوريين المترددين باختيار الاثنين معا.

وسيتحدث بنس في وقت الذروة اليوم الأربعاء وهو يوم خصصه منظمو المؤتمر لشعار ”اجعلوا أمريكا في الصدارة مرة أخرى“. وفي وقت سابق اليوم سيظهر مع زوجته كارين وترامب وأسرته في حفل استقال.

سيطرة كروز

وجه بنس يوم الثلاثاء خطابا مفاجئا لمجموعة محافظة في كليفلاند وشبه مرارا ترامب بالرئيس الجمهوري الراحل رونالد ريجان وهو شخصية مفضلة لدى المؤمنين بمبادي وأفكار الحزب. وقال إنه يعرف ترامب منذ فترة طويلة ويعلم أنه يهتم بمساعدة الأمريكيين.

وقال بنس ”(أقولها) للعالم أجمع .. إنه يذكرني برونالد ريجان. رفاقي المحافظين.. حان الوقت لنا كي نتجمع. نتجمع حول هذا الرجل الصالح.“

ومن المحتمل أن يمثل حديث السناتور تيد كروز المرشح الجمهوري السابق المنافس لترامب أمام المؤتمر لحظة حرجة أخرى.

فكروز لم يبارك ترشيح ترامب ولم يلمح حتى الآن إلى أنه يعتزم ذلك في أعقاب حملة مريرة وشخصية في الانتخابات التمهيدية والتي أهان فيها ترامب شكل زوجة كروز وأشار إلى أن والد كروز المنتمي لولاية تكساس كان مع قاتل جون إف كنيدي قبل اغتياله مباشرة.

وخلال الحملة التمهيدية وصف كروز المطور العقاري في نيويورك بأنه ”زير نساء“ و”نرجسي“. وأبلغ مانافور الصحفيين أن كروز لم ينته من كلمته بعد.

وقال مانافورت ”أشعر بالارتياح لأن السناتور كروز سيتحدث بشأن رؤيته لأمريكا والموضوعات التي تحدث عنها في حملته. وأعتقد أنه سيقول شيئا ويعطي علامة بشأن موقفه من دونالد ترامب وسيكون هذا سارا لحملة ترامب وللجمهوريين.“

كما أبلغ مانافورت (سي.إن.إن) أنه يتوقع أن يكون لكروز دور ما في الحملة في المستقبل لكنه ليس متأكدا من حجم ذلك الدور.

إعداد علي خفاجي للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below