أمين عام حلف الاطلسي: الجيش التركي مازال قويا على الرغم من حملة تطهير

Wed Jul 20, 2016 10:56pm GMT
 

واشنطن 20 يوليو تموز (رويترز) - قال ينس ستولتنبرج الامين العام لحلف شمال الاطلسي اليوم الاربعاء إن حملة تطهير شملت آلاف العسكريين بالجيش التركي في أعقاب إنقلاب فاشل لم تضعف القوات المسلحة للبلد العضو في الحلف.

وقال ستولتنبرج في مقابلة مع رويترز على هامش اجتماع لمسؤولي دفاع من أكثر من 30 دولة تشارك في الائتلاف الذي يقاتل تنظيم الدولة الاسلامية "تركيا لديها قوات مسلحة ضخمة.. قوات مسلحة محترفة.. وأنا على يقين أنهم سيستمرون كشريك ملتزم وقوي في حلف شمال الاطلسي."

واوقف حوالي 60 ألف من جنود الجيش والشرطة والقضاة والموظفين العموميين والمعلمين عن العمل أو جرى اعتقالهم منذ محاولة الانقلاب العسكري مما يزيد التوتر في ارجاء البلد البالغ عدد سكانه 80 مليون نسمة والواقع على الحدود مع سوريا التي تمزقها حرب أهلية. وتركيا حليف أيضا للغرب في القتال ضد تنظيم الدولة الاسلامية.

واحتجز حوالي ثلث الجنرالات العاملين بالجيش التركي والبالغ عددهم نحو 360 جنرالا منذ الانقلاب الفاشل الذي وقع في الخامس عشر من يوليو تموز.

والمرة السابقة التي استخدمت فيها القوات المسلحة القوة للقيام بانقلاب ناجح في تركيا كانت قبل أكثر من 30 عاما.

وعبر وزراء الخارجية الهولندي والالماني والكندي عن القلق بشان نطاق الحملة التي تشنها السلطات التركية ودعوا أنقرة إلى إحترام سيادة القانون.

وقال ستولتنبرج إنه يتوقع أن يكون رد فعل تركيا على محاولة الانقلاب متناسبا ومتماشيا مع قيم حلف شمال الاطلسي مضيفا أنه لا توجد محادثات لإعادة النظر في عضوية تركيا في الحلف العسكري.

وأضاف قائلا "من المهم لنا جميعا أن تستمر تركيا في أن تكون شريكا قويا في حلف الاطلسي لأن تركيا على الحدود مع كل عدم الاستقرار وكل العنف الذي نشهده في العراق وسوريا."

ومتحدثا إلى الصحفيين بعد اجتماع وزراء الدفاع في قاعدة أندروز خارج واشنطن قال وزير الدفاع الامريكي أشتون كارتر إن الاجتماع ركز على ما سيحدث بعد هزيمة الدولة الاسلامية من حيث إشاعة الاستقرار وإعادة الاعمار.

وقال ستولتنبرج إن هناك حاجة أكبر إلى تبادل معلومات المخابرات بشكل عام داخل حلف الاطلسي وتحديدا في مجال مكافحة تنظيم الدولة الاسلامية.

(اعداد وجدي الالفي للنشرة العربية)