21 تموز يوليو 2016 / 02:12 / منذ عام واحد

مقدمة 3-ألمانيا تحث على نهاية سريعة لحالة الطوارئ في تركيا

(لإضافة تعليقات لشتاينماير)

من أندريا شالال

واشنطن 21 يوليو تموز (رويترز) - قال وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير اليوم الخميس إن الإجراءات الصارمة التي تتخذها سوريا بحق الأكاديميين بعد انقلاب عسكري فاشل لا تتسق فيما يبدو مع قوانين البلاد وحث أنقرة على إنهاء حالة الطوارئ في أسرع وقت ممكن.

وأضاف للصحفيين "إلغاء مؤهلات التدريس لأساتذة الجامعات ومنع الباحثين من مغادرة البلاد - تلك جميعها إجراءات لا أستطيع تصور أنها تتفق مع حكم القانون والأهم من ذلك مع القوانين المحلية في تركيا.

"لا نزال نتوقع أن تركيا ستلتزم بسيادة القانون وأنها سترفع حالة الطوارئ بعد ثلاثة أشهر مثلما هو مقرر. أي شي آخر سيزيد التوتر داخل تركيا وسيضر بتركيا نفسها."

وجاءت تعليقات شتاينماير قبيل اجتماع اليوم الخميس لنحو 30 من وزراء الدفاع والخارجية في وزارة الخارجية الأمريكية للاطلاع على أحدث تطورات القتال الذي تقوده الولايات المتحدة ضد مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية.

وفرض الرئيس التركي رجب طيب إردوغان أمس الأربعاء حالة الطوارئ على مستوى البلاد للمرة الأولى منذ ثمانينات القرن الماضي لكن مسؤوليه شددوا على أنه لن تكون هناك عودة للممارسات القمعية الشديدة التي سادت في الماضي.

كان شتاينماير أصدر بيانا في وقت متأخر من مساء أمس الأربعاء ردا على إعلان حالة الطوارئ حث فيه الحكومة التركية على الحفاظ على سيادة القانون وعلى قدر من التناسب في ردها على محاولة الانقلاب.

وفي وقت مبكر من صباح اليوم الخميس أبلغ شتاينماير الصحفيين أنه لا يستطيع القول ما إذا كانت حالة الطوارئ في تركيا ردا مناسبا على محاولة الانقلاب إذ أن ألمانيا ليس لديها بيانات مستقلة بشأن مدى تغلغل داعمي الانقلاب في المجتمع التركي.

وقال إن ألمانيا شاهدت وحشية داعمي الانقلاب في لقطات مصورة في نهاية الأسبوع الماضي لكنها تحث تركيا على ممارسة ضبط النفس في ردها.

وأضاف في بيان أمس الأربعاء "وحده التورط المثبت في أعمال غير القانونية وليس الاشتباه في ميول سياسية هو ما يستوجب تحركا حكوميا.

"من المهم أيضا أن يكون إعلان الطوارئ قاصرا فقط على الفترة الضرورية ثم إنهاؤه بأسرع ما يمكن."

وقال شتاينماير إن مثل هذا النهج هو في مصلحة تركيا نفسها لأن أي شيء آخر سيمزق البلد وسيضعف تركيا داخليا وخارجيا.

وأضاف أن على السلطات التركية عدم الالتفات إلى النظريات التي تقول بأن الانقلاب جرى التحريض عليه من الخارج.

ومضى يقول "تركيا يجب أن تتعامل مع هذا سياسيا وقضائيا. لا يفيد أن تنحي باللائمة فيما حدث على قوى ظلامية في الخارج." (اعداد علي خفاجي للنشرة العربية - تحرير لبنى صبري)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below