محامية تقول إن عسكريين أتراك فروا لليونان بعد محاولة الانقلاب يخشون فقدان حياتهم

Thu Jul 21, 2016 1:47pm GMT
 

أثينا 21 يوليو تموز (رويترز) - قالت محامية تتولى الدفاع عن أربعة من ثمانية عسكريين أتراك فروا إلى اليونان بطائرة هليكوبتر عسكرية بعد محاولة الانقلاب الفاشلة اليوم الخميس إنهم يخشون تعرضهم القتل إذا عادوا إلى بلدهم.

وهبط العسكريون بالطائرة في مدينة أليكساندروبوليس يوم السبت بعد إرسال استغاثة. والعسكريون ثلاثة برتبة ميجر وثلاثة برتبة كابتن واثنان برتبة سيرجنت ميجر. واعتقل العسكريون ووجهت لهم تهم دخول اليونان بصورة غير قانونية وطلبوا اللجوء السياسي.

وقالت المحامية فاسيليكي ليليا ماريناكي أمام إحدى المحاكم التي مثل أمامها العسكريون ملثمين "إنهم يعتقدون أنهم بصورة أو بأخرى سيفقدون حياتهم (في تركيا)."

وأضافت "بغض النظر عن فرض عقوبة الإعدام أو عدم فرضها هم يعتقدون أنهم في نهاية المطاف سيفقدون حياتهم."

ووصفت تركيا هؤلاء العسكريين بأنهم "خونة" و"عناصر إرهابية" وطلبت من اليونان تسليمهم. وقالت اليونان إنها ستبحث طلبات لجوئهم على وجه السرعة.

وقالت المحامية إن العسكريين لم يكن لديهم علم بحدوث انقلاب وإنهم كانوا يطيعون أوامر رؤسائهم في نقل الجرحى من الشوارع إلى لسيارات الإسعاف.

وأضافت أنهم قرروا الهرب عندما تعرضت طائرتهم لإطلاق نار من الشرطة. وأردفت "كانوا في حالة طارئة ولذا اضطروا للدخول إلى الأجواء اليونانية."

وقالت "على أي حال فقد دخلوا اليونان رسميا بمعنى أنهم هبطوا بالطائرة بصورة رسمية بأحد المطارات ثم ترجلوا من الطائرة وعلى الفور طلبوا اللجوء السياسي."

(إعداد محمد فرج للنشرة العربية - تحرير لبنى صبري)