مقدمة 1-حكومة الوفاق الليبية تنتقد فرنسا لعدم تنسيق وجودها العسكري

Thu Jul 21, 2016 3:18pm GMT
 

(لإضافة احتجاجات وتعليق للمفتي وخلفية)

من أحمد العمامي

طرابلس 21 يوليو تموز (رويترز) - قالت الحكومة الليبية المدعومة من الأمم المتحدة إن فرنسا لم تنسق معها فيما يتعلق بوجود قوات فرنسية على الأراضي الليبية وإنه لا تنازل عن السيادة الليبية بعدما أعلنت باريس وفاة ثلاثة من جنودها هناك.

وهناك قوات خاصة من دول بينها فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة تعمل على الأرض في غرب ليبيا وشرقها لقتال تنظيم الدولة الإسلامية.

وتتعاون القوات الفرنسية مع قوات موالية للفريق أول خليفة حفتر الذي يقود قوات في شرق ليبيا ضد متشددين إسلاميين وخصوم آخرين في بنغازي وغيرها من مناطق شرق البلاد. لكن حفتر أعلن رفضه لحكومة الوفاق الوطني التي تعمل من طرابلس والتي توسطت لتشكيلها الأمم المتحدة. وتتمتع هذه الحكومة أيضا بدعم قوى غربية بينها فرنسا.

وقال المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني في بيان صدر مساء أمس الأربعاء إنه طالب فرنسا بتفسير بعد إعلان رئيسها فرانسوا أولوند وفاة الجنود أثناء "عمليات مخابراتية خطيرة."

وقال بيان حكومة الوفاق "يعرب المجلس الرئاسي... عن استيائه البالغ لما أعلنته الحكومة الفرنسية عن تواجد فرنسي في شرق ليبيا دون علم المجلس ودون التنسيق معه."

وأضاف المجلس في البيان أنه "لا تنازل مطلقا عن السيادة الليبية."

وقال أولوند إن الطائرة الهليكوبتر تحطمت في حادث لكن كتيبة حماية بنغازي وهي جماعة مسلحة ذات ميول إسلامية تقاتل ضد قوات موالية لحفتر زعمت أنها أسقطت الطائرة. وقال متحدث باسم قوات حفتر في شرق ليبيا إن الجنود الفرنسيين لاقوا حتفهم حين سقطت طائرتهم إلى الجنوب من بنغازي يوم الأحد.   يتبع