جمهوريون معنيون بالبيئة يرفضون موقف ترامب من تغير المناخ

Thu Jul 21, 2016 5:28pm GMT
 

كليفلاند/واشنطن 21 يوليو تموز (رويترز) - وصف المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأمريكية دونالد ترامب تغير المناخ بأنه خدعة وتعهد في حالة انتخابه بألا يسمح للقوانين بأن تقف في وجه توسيع عمليات التنقيب عن النفط في الولايات المتحدة. لكن مجموعة من أنصاره في المؤتمر العام للحزب الجمهوري في كليفلاند هذا الأسبوع يضغطون عليه لتغيير موقفه.

ويعمل ناشطون من الشباب والشخصيات الدينية ومستثمرون متحالفون مع الحزب الجمهوري على هامش المؤتمر الذي يستمر من 18 وحتى 22 يوليو تموز ويجادلون بأن تبني ترامب لبرنامج انتخابي صديق للبيئة قد يساعده في كسب أصوات الناخبين في الانتخابات التي ستجرى في نوفمبر تشرين الثاني.

وقالت ريتشل لامب المسؤولة عن أنشطة مجموعة معنية بالبيئة على مستوى البلاد "في عصر يبدو فيه الجمهوريون مهتمون بشكل خاص بالفوز في الانتخابات فإنهم لا يدعمون جدول أعمال يعكس إدراك معظم الأمريكيين بأن تغير المناخ هو مشكلة."

وحصل ترامب رسميا يوم الثلاثاء على ترشيح الحزب الجمهوري لخوض السباق إلى البيت الأبيض أمام المرشحة الديمقراطية المفترضة هيلاري كلينتون والتي جعلت محاربة تغير المناخ أحد أهم أركان حملتها الانتخابية.

وتبنى الحزب الجمهوري برنامجا يصف الفحم بأنه مصدر "نظيف" للكهرباء ويفتح المزيد من الأراضي الاتحادية أمام عمليات الحفر والتنقيب. وقال ترامب إنه سيلغي بعض المبادرات المهمة التي طرحها الرئيس باراك أوباما لمكافحة تغير المناخ.

ووفقا لنتائج استطلاع أجرته مؤسسة جالوب في مارس آذار يقول نحو 64 في المئة من البالغين الأمريكيين إنهم قلقون "بشكل كبير" أو "إلى حد ما" من ظاهرة الاحتباس الحراري وهي أعلى نسبة منذ عام 2008. (إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)