21 تموز يوليو 2016 / 21:37 / بعد عام واحد

مقدمة 1-جوتيريس يتفوق في أول اقتراع سري لاختيار أمين عام جديد للأمم المتحدة

(لإضافة نتائج أول اقتراع سري)

من رودريجو كامبوس

الأمم المتحدة 21 يوليو تموز (رويترز) - حل رئيس الوزراء البرتغالي السابق أنطونيو جوتيريس في المركز الأول بين المرشحين لمنصب الأمين العام للأمم المتحدة تلاه الرئيس السلوفيني السابق دانيلو تورك بعد إجراء أول اقتراع سري في الجمعية العامة للمنظمة الدولية اليوم الخميس.

ووفقا للنتائج التي اطلعت عليها رويترز فإن البلغارية إيرينا بوكوفا المديرة العامة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) جاءت في المركز الثالث متفوقة على وزير الخارجية الصربي السابق فوك يريميتش ووزير الخارجية المقدوني السابق سرجان كريم اللذين تقاسما المركز الرابع.

وحلت رئيسة وزراء نيوزيلندا السابقة هيلين كلارك التي تترأس برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في المركز الخامس تلتها وزيرة الخارجية الأرجنتينية السابقة سوزانا مالكورا ومسؤولة المناخ السابقة بالأمم المتحدة كريستينا فيجيريس وهي من كوستاريكا.

وتنتهي ولاية الأمين العام الحالي بان جي مون بنهاية عام 2016 بعد أن شغل المنصب لولايتين متعاقبتين مدة كل منهما خمس سنوات.

وهذا العام حاولت الجمعية العامة للأمم المتحدة المؤلفة من 193 عضوا التخفيف من السرية المحيطة بعملية انتخاب الأمين العام على مدى السبعين عاما الماضية من خلال عقد ندوات على غرار حملات الدعاية الانتخابية لكل مرشح.

لكن مجلس الأمن الدولي المؤلف من 15 عضوا هو الذي سيختار مرشحا ليوصي به للجمعية العامة لانتخابه في وقت لاحق من هذا العام. وسيواصل مجلس الأمن إجراء عمليات اقتراع سري في جلسات مغلقة غير رسمية لحين الوصول إلى إجماع.

وتسلم أعضاء مجلس الأمن اليوم الخميس بطاقة اقتراع لكل مرشح بها ثلاثة اختيارات هي التأييد والرفض والامتناع عن إبداء الرأي. وسيتم إبلاغ الدول التي لها مرشحين للمنصب بنتائج مرشحيها لكن النتائج الإجمالية لن تعلن.

ووفقا للنتائج فإن جوتيريس حصل على 12 صوتا ولم يصوت ضده أحد بينما لم تعط ثلاث دول أعضاء أي رأي فيما حصل تورك على 11 صوتا واعترض عليه بلدان ولم يعط بلدان آخران أي رأي.

ومع بدء الإجراءات لاختيار الأمين العام الجديد دعت مجموعة تضم أكثر من ربع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة لاختيار امرأة لقيادة المنظمة الدولية للمرة الأولى. ونصف المرشحين الحاليين من النساء.

وقال سفير بريطانيا لدى الأمم المتحدة ماثيو رايكروفت للصحفيين وهو في طريقه للمجلس ”إنها عملية لاختيار مرشح لوظيفة. ومثل أي عملية توظيف يتعين أن تتم مع احترام خصوصية المرشحين.“

وأضاف أن الهدف من عمليات الاقتراع السرية هو ”تشجيع من لا يحققون نتيجة طيبة بالانسحاب من السباق.“

وفي النهاية على الدول الخمس دائمة العضوية التي تتمتع بحق النقض في مجلس الأمن -وهي الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وروسيا والصين- الاتفاق على مرشح وليس عليهم أن يأخذوا في الاعتبار شعبية أي مرشح لدى الجمعية العامة. ويقول دبلوماسيون إن المجلس يأمل في التوصل لاتفاق على مرشح بحلول شهر أكتوبر تشرين الأول. (إعداد سامح البرديسي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below