مقابلة-الصحة لا تزال أولوية لأنشطة مؤسسة جيتس في أفريقيا

Thu Jul 21, 2016 9:34pm GMT
 

من أرون ماشو

أديس أبابا 21 يوليو تموز (رويترز) - قال بيل جيتس إن الصحة ستظل أولوية لأنشطة مؤسسته في أفريقيا وإنها تكافح من أجل خفض معدلات الإصابات الجديدة بفيروس نقص المناعة المكتسب (إتش.آي.في) في القارة الأفقر في العالم.

وقال جيتس لرويترز في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا إن مؤسسته خططت لإنفاق خمسة مليارات دولار في أفريقيا خلال السنوات الخمس القادمة. وإثيوبيا واحدة من الدول التي تحصل على أكبر مساعدات من المؤسسة الخيرية.

وأضاف "الأولوية الرئيسية بالنسبة لنا هي الصحة ولا يزال أمامنا الكثير لنفعله. انخفض معدل وفيات الأطفال منذ عام 1990 وحتى وقتنا الحاضر بمقدار النصف وهو أمر رائع" مشيرا إلى الالتهاب الرئوي والإسهال وأمراض أخرى.

وفي معرض حديثه عن فيروس نقص المناعة المكتسب (إتش.آي.في) المسبب لمرض الإيدز قال جيتس إن على الرغم من إنجاز الكثير مثل زيادة أعداد الخاضعين للعلاج من المرض إلى 12 مليون شخص على مستوى العالم فإن ثلثي الإصابات ما زالت تحدث في أفريقيا.

وقال "أمامنا تحد لخفض هذا العدد".

وأنشأ بيل جيتس أغنى رجل في العالم مؤسسته عام 2000 بوقف خيري يتجاوز 40 مليار دولار ووزعت منحا قيمتها نحو أربعة مليارات دولار في عام 2014.

ويمثل تراجع أسعار السلع تحديا خطيرا للاستقرار السياسي والاقتصادي في بعض الدول الأفريقية كما أدى لتباطؤ جهود الحد من الفقر. لكن جيتس قال إن الاستثمار في البنية التحتية والتعليم والصحة في سنوات الازدهار وضعت أسسا متينة. (إعداد مصطفى هاشم للنشرة العربية - تحرير دينا عادل)