ترامب يتعهد بإستعادة القانون والنظام ويوجه إنتقادات حادة إلى كلينتون

Fri Jul 22, 2016 3:48am GMT
 

كليفلاند 22 يوليو تموز (رويترز) - في كلمته في ختام مؤتمر الحزب الجمهوري ليل الخميس أعلن دونالد ترامب قبوله ترشيح الحزب له لخوض انتخابات الرئاسة الامريكية وإتهم منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون بأنها كوزيرة للخارجية تركت ميراثا من "الموت والدمار والارهاب والضعف" وتعهد بالتصدي بقوة للجريمة والهجرة غير الشرعية.

وبينما هتف الحاضرون: "إحبسوها" بسبب طريقة معالجتها للسياسة الخارجية للولايات المتحدة لوح ترامب لهم بيده قائلا "فلنهزمها في نوفمبر" في إشارة إلى انتخابات الرئاسة التي ستجرى في الثامن من نوفمبر تشرين الثاني. وأطلق آلاف المؤيدين الذين تجمعوا في قاعة المؤتمر صيحات تعبيرا عن موافقتهم.

وتمسك ترامب بموقفه المتشدد من اللاجئين غير الشرعيين قائلا إنهم ينتزعون الوظائف من المواطنين الامريكيين وفي بعض الحالات يرتكبون جرائم. وإتهم الرئيس باراك أوباما بتأجيج التوترات العرقية بدلا من تهدئتها.

وفي كلمته لم يقدم ترامب (70 عاما) تفاصيل تذكر عن سياساته لكنه صور نفسه على أنه بديل جديد للساسة التقليديين لديه الرغبة في دراسة مقاربات جديدة للمشاكل الصعبة ومساعدة الامريكيين من الطبقة العاملة الذين ربما يشعرون بأنهم جرى التخلي عنهم.

وقال ترامب إن السياسات التي انتهجتها كلينتون في العراق وليبيا ومصر وسوريا جعلت الوضع أكثر سوءا. وألقى باللوم عليها في ظهور متشددي تنظيم الدولة الاسلامية وحمل بشدة عليها لإستعدادها لقبول آلاف اللاجئين السوريين.

وأضاف قائلا "بعد 15 عاما من الحروب في الشرق الاوسط وبعد إنفاق تريليونات الدولارات وفقدان آلاف الارواح فان الوضع أكثر سوءا مما كان في أي وقت مضى. هذا هو ميراث هيلاري كلينتون: الموت والدمار والارهاب والضعف."

ومضى قائلا "ذلك هو السبب في أن رسالة هيلاري كلينتون هي أن الامور لن تتغير أبدا... رسالتي أن الامور يجب أن تتغير ويجب أن تتغير الان."

ومشيرا إلى موجة من العنف في مدن أمريكية تعهد ترامب بإستعادة القانون والنظام محذرا من أن 180 ألف مهاجر غير شرعي لهم سجلات جنائية "يتجولون بحرية الليلة لتهديد المواطنين المسالمين."

وقال انه سيعالج على وجه السرعة العنف الذي هيمن على عناوين الاخبار مثل مقتل خمسة من ضباط الشرطة برصاص قناص في دالاس في وقت سابق هذا الشهر.   يتبع