البنتاجون يعدل دليل قانون الحرب بعد انتقاد تعامله مع الصحفيين

Fri Jul 22, 2016 7:37am GMT
 

من يجانه تربتي

واشنطن 22 يوليو تموز (رويترز) - أدخلت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) اليوم الجمعة تعديلات على دليلها الخاص بقانون الحرب بعد أن لاقت النسخة السابقة انتقادات حادة لما بدا من سماحها للقادة العسكريين بمعاملة الصحفيين كما لو كانوا مقاتلين أو جواسيس يعملون لحساب العدو.

والدليل الأصلي الذي أصدره البنتاجون في يونيو حزيران من العام الماضي كان أول وأشمل كتيب من نوعه. وقد شبه بعض مهام الصحافة بالتجسس أو بغيره من الأعمال العدائية التي يقوم بها العدو.

ويجئ في فقرة من الدليل "كتابة تقارير عن العمليات العسكرية يمكن أن يكون شبيها جدا بجمع معلومات أو حتى التجسس."

وقال المدافعون عن حرية الصحافة إن صياغة الدليل لا تفصل بين الصحفيين والمقاتلين وتمنح القادة سلطة احتجاز صحفيين دون اتهام.

وحذروا أيضا من أن الكتيب يمكن أن يقوض مصداقية الولايات المتحدة في الخارج في وقت تستهدف فيه حكومات وجماعات متشددة الصحفيين.

وتشير بيانات لجنة حماية الصحفيين إلى أن 69 صحفيا قتلوا خلال أداء عملهم في 2015 وأن 61 صحفيا قتلوا عام 2014. وفي 2015 تم احتجاز 199 صحفيا في أنحاء العالم بينما احتجز 221 صحفيا في 2014.

وبعد صدور الدليل في العام الماضي التقت مجموعة من المؤسسات الإخبارية ومنها رويترز مع مسؤولين بالبنتاجون لإبداء احتجاجها على صياغة الدليل وطلب تعديلات.

وتورد النسخة المعدلة تفاصيل أكثر عن أغراض الصحفيين المشروعة وتوضح أنهم يتمتعون بحقوق المدنيين كاملة.   يتبع