إحراق سيارات في ليلة اضطرابات ثالثة في باريس

Fri Jul 22, 2016 11:59am GMT
 

باريس 22 يوليو تموز (رويترز) - قال مسؤول فرنسي اليوم الجمعة إن محتجين على مقتل شاب كان في عهدة الشرطة أشعلوا النار في سيارات وصناديق قمامة في منطقة شمالي باريس الليلة الماضية لكن بدا أن التوتر ينحسر على الرغم من استمرار الاضطرابات لثلاث ليال.

وانطلقت الاحتجاجات ليل الثلاثاء بعد مقتل أداما تراوري (24 عاما) أثناء اقتياده إلى مقر الشرطة بعد اعتقاله إثر مشاحنة مع رجال الأمن بمنطقة فال دواز التي تقع على بعد 40 كيلومترا شمالي العاصمة.

وقال أفراد من عائلته إنه قتل على يد الشرطة ولم يجد الطبيب الشرعي آثار عنف على الجثة لكنه كان مصابا "بعدوى خطيرة جدا" وفقا لمسؤول قضائي.

وقال مدير مكتب مفوض الحكومة في المنطقة جان سيمون ميراندا إن عائلة وأصدقاء الشاب يخططون لمسيرة اليوم الجمعة مشيرا إلى أن السلطات تتواصل معهم بشأن هذه المسألة.

وفي أعمال عنف الليلة الماضية -التي لوحظ أنها أقل حدة من الليلتين السابقتين- أصابت طلقة من سلاح صيد إحدى سيارات الشرطة كما أشعل المحتجون النار في ست سيارات وعدد من صناديق القمامة.

وقال ميراندا "الأمور تشير إلى انحسار التوتر" مضيفا أنه تم إلقاء القبض على خمسة أشخاص لكن لم يودع أي منهم في الحجز.

وفي وقت سابق من هذا الاسبوع ألقى حشد ضم حوالي 200 محتج قنابل المولوتوف على الشرطة ومبان عامة.

واعتقل تراوري بعد مشاحنة بينه وبين الشرطة عندما ذهبوا للبحث عن شقيقه لارتكابه جنحة.

وقالت جهة تحقيق مستقلة في بيان أمس الخميس إنها تلقت طلبا بمتابعة القضية وستفتح تحقيقا للنظر في طريقة تعامل الشرطة مع المسألة.

(إعداد داليا نعمة للنشرة العربية - تحرير أمل أبو السعود)