مقدمة 1-حصري-مساعدة كبيرة لأوباما تحمل دعوة للهدوء ببحر الصين الجنوبي إلى بكين

Fri Jul 22, 2016 1:22pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل واقتباسات وخلفية)

من مات سبيتالنيك وديفيد برونستورم

واشنطن 22 يوليو تموز (رويترز) - ستحث مستشارة الأمن القومي الأمريكي سوزان رايس بكين الأسبوع المقبل على تجنب التصعيد في بحر الصين الجنوبي عندما تقوم بأرفع زيارة أمريكية للصين منذ رفضت محكمة دولية مزاعم الصين بالسيادة على مساحة كبيرة من الممر المائي الاستراتيجي.

وحتى مع سعي واشنطن لتهدئة الوضع تعهدت رايس في مقابلة مع رويترز بأن الجيش الأمريكي سيواصل "الإبحار والتحليق وتنفيذ عمليات" في بحر الصين الجنوبي رغم تحذير الصين بأن مثل هذه الدوريات قد تنتهي "بكارثة".

وتنتهي ولاية الرئيس باراك أوباما خلال أقل من ستة شهور وستكون مهمة رايس الأكبر خلال رحلتها للصين بين 24 و 27 يوليو تموز الحفاظ على العلاقات في المجمل بين أكبر اقتصادين في العالم والتي وصفتها رايس بأنها "العلاقة الأكثر أهمية" لدينا في وقت تتفاقم فيه التوترات.

وقالت رايس "سأكون هناك لدفع تعاوننا."

لكن الرحلة والتي سيعلن عنها رسميا في وقت لاحق الجمعة تأتي في أعقاب حكم أصدرته محكمة التحكيم الدائمة في لاهاي في 12 يوليو حزيران ويفيد بأن الصين ليس ليها حق تاريخي في مياه بحر الصين الجنوبي. ورفضت بكين بغضب الحكم وتعهدت بمواصلة مطالباتها بالسيادة والتي تتصارع مع مطالبات مماثلة للعديد من جاراتها الأصغر.

وسئلت عن الرسالة التي ستوجهها إلى الصينيين فقالت رايس "أنا على اتصال مع نظرائنا الصينيين على مدار الأسبوعين الماضيين ...نتفهم وجهات نظر بعضنا البعض بوضوح. سنحث جميع الأطراف على ضبط النفس."

وستتزامن رحلتها التي ستشمل بكين وشنغهاي مع زيارة لوزير الخارجية الأمريكي جون كيري إلى لاوس والفلبين حيث من المتوقع أن يحاول طمأنة الشركاء في جنوب شرق آسيا على التزام واشنطن.   يتبع