جامعة كاليفورنيا قد تقلص برنامج "الدراسة بالخارج" بعد وفاة طالبين

Fri Jul 22, 2016 5:04pm GMT
 

سكرامنتو (كاليفورنيا) 22 يوليو تموز (رويترز) - قالت جامعة كاليفورنيا إنها تبحث تقليص بعض برامج "الدراسة بالخارج" بعدما أثارت وفاة اثنين من طلبة كلية بيركلي في هجومين إرهابيين منفصلين خلال أسبوعين تساؤلات عن سلامة مثل هذه الرحلات التعليمية.

وقالت متحدثة إن الجامعة الكبيرة التي تضم عشرة كيانات دراسية وترسل آلاف الطلاب للخارج كل عام تجري تقييما سريعا للاضطرابات المحتملة في 43 بلدا تشملها برامج الدراسة في الخارج.

تأتي هذه الخطوة بعد وفاة نيكولاس ليزلي في هجوم نيس الذي وقع في 14 يوليو تموز الجاري يوم العيد الوطني لفرنسا وتريشي جين التي قتلت في هجوم داكا ببنجلادش في أول يوليو تموز.

وقالت كلير دوان المتحدثة باسم رئيسة الجامعة "نتعاون مع قيادة برنامجنا ومع رؤساء الكليات لإجراء تقييم دقيق للموقف في فرنسا وفي أماكن أخرى لنرى مدى الحاجة لإجراء تغييرات."

وعلقت الجامعة في وقت سابق هذا العام برنامجها للدراسة في تركيا في ظل التوتر الذي يشهده هذا البلد ومع وقوع محاولة الانقلاب الفاشلة قبل أسبوع.

وتفيد بيانات رسمية بأن نحو 305 آلاف طالب أمريكي درسوا بالخارج خلال العام الدراسي 2013-2014.

وبالإضافة لليزلي وجين توفي طالب أمريكي ثالث في الخارج خلال الأسابيع الماضية هو بو سولومون من جامعة ويسكونسن الذي عثر على جثته في نهر تيبر بإيطاليا. وتعتقد السلطات أنه قتل. (إعداد سامح البرديسي للنشرة العربية -تحرير أحمد حسن)