الماركات العالمية تغزو سوق الملابس الداخلية في الصين

Sun Jul 24, 2016 7:22am GMT
 

هونج كونج 24 يوليو تموز (رويترز) - تنمو مبيعات الملابس الداخلية الفاخرة بسرعة تفوق النمو البطيء عموما لسوق منتجات الرفاهية في الصين وتشعل المنافسة بين الماركات العالمية والمنافسين المحلين.

وستفتح الماركة الأمريكية الشهيرة للملابس الداخلية فيكتوريا سيكريت أول متجر لها في الصين كما ستفتح أسماء لامعة في مجال الملابس الداخلية مثل لا بيرلا الإيطالية وتريامف الألمانية متاجر جديدة وتتوسع خارج المدن الصينية الكبيرة للاستفادة من سوق تضاعفت لأكثر من المثلين خلال خمس سنوات إلى أن وصل حجمها إلى 18 مليار دولار حسبما تقول مجموعة مينتل لأبحاث السوق.

وتغيرت أذواق المستهلكين الصينيين فالنساء أكثر ثقة في الشراء لأنفسهن ومن المرجح أن يحول مسعى الرئيس شي جين بينغ للحد من الاستهلاك ببذخ الإنفاق من الحقائب والإكسسوارات الفاخرة ذات الماركات إلى الملابس الرياضية والداخلية.

وقالت كيارا سكاجليا مسؤولة لا بيرا في آسيا "الترف... لا يعني الشراء من أجل التباهي وإنما شراء الأشياء التي تمنحك شعورا طيبا."

ومن المتوقع أن تصل قيمة مبيعات التجزئة في سوق الملابس الداخلية النسائية بالصين إلى 25 مليار دولار بحلول العام المقبل أي ضعف المبيعات في الولايات المتحدة وستنمو إلى 33 مليار دولار بحلول 2020 وفقا لشركة يورومونيتور.

وتكافح شركات صينية مثل بكين أيمر ومانيفورم واورديفن أيضا للاستفادة من هذه السوق إذ تستهدف زبائن أكثر ثراء وتزيد من جودة منتجاتها.

وتملك شركة لا بيرلا التي تبيع حمالة الصدر بنحو ألفي يوان (300 دولار) ثمانية متاجر في الصين وتعتزم فتح منافذ بيع إضافية في تشنغدو وتشونغتشينغ هذا العام. كما تعتزم فتح متجر للملابس الداخلية الرجالية في بكين.

وتملك شركة تريامف ألف متجر في الصين وتخطط لفتح متاجر في خمس مدن جديدة هذا العام وما يصل إلى 11 مدينة العام المقبل.

(الدولار يساوي 6.6730 يوان) (إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير سها جادو)