أنصار الحزب الحاكم وأحزاب المعارضة في تركيا ينظمون تجمعا لدعم الديمقراطية

Sun Jul 24, 2016 3:09pm GMT
 

من جاريث جونز

اسطنبول 24 يوليو تموز (رويترز) - من المقرر أن يحتشد أنصار الحزب الحاكم في تركيا وأحزاب المعارضة -رغم التنافس الحاد القائم بينهم- اليوم الأحد تأييدا للديمقراطية بعد الانقلاب الفاشل في حين يشدد الرئيس طيب إردوغان قبضته على البلاد.

وفي محاولة جديدة لإظهار وحدة الصف بعد الانقلاب الفاشل الذي قام به مجموعة من الجيش أصدر قائد القوات الجوية التركية بيانا نادرا من نوعه أكد فيه على "الطاعة المطلقة" لرئيس هيئة الأركان العامة بالجيش. وكان بعض أفراد السلاح الجوي ضمن منفذي محاولة الانقلاب.

وأدان الجنرال خلوصي أكار رئيس هيئة الأركان العامة الذي احتجزه الانقلابيون رهينة مساء يوم 15 يوليو تموز المتآمرين اليوم ووصفهم بأنهم "جبناء في زي رسمي" ألحقوا ضررا بالغا بالبلاد وجيشها.

وأعلن إردوغان -الذي نجا بالكاد من الاحتجاز وربما القتل أثناء محاولة الانقلاب- الطوارئ في البلاد مما أتاح له إصدار قوانين دون موافقة مسبقة من البرلمان في إطار مسعى لاجتثاث أنصار الانقلاب.

ويخشى منتقدو إردوغان أن يستغل الرئيس محاولة الانقلاب الفاشلة لشن حملة على معارضيه. فقد أوقفت السلطات التركية عن العمل أو اعتقلت أو استجوبت أكثر من 60 ألف شخص بين جنود وأفراد من الشرطة والقضاء ومدرسين وموظفين حكوميين وغيرهم خلال الأسبوع الماضي.

وقال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم أمس السبت إن السلطات تحتجز نحو 13 ألف شخص بسبب محاولة الانقلاب منهم 8831 جنديا. وتعهد بأن تكون محاكماتهم عادلة.

وقالت منظمة العفو الدولية إنها حصلت على أدلة موثوق بها على أن المعتقلين يتعرضون للضرب والتعذيب والاغتصاب منذ محاولة الانقلاب.

وقال جون دالهويزن مدير المنظمة في أوروبا في بيان "من الضروري تماما أن توقف السلطات التركية هذه الممارسات البغيضة وأن تسمح لمراقبين دوليين بزيارة كل هؤلاء المعتقلين في أماكن اعتقالهم."   يتبع