مقدمة 1-مندوبون: الاتفاق على الحد من استخدام غازات مسببة للاحتباس الحراري ممكن هذا العام

Sun Jul 24, 2016 3:28pm GMT
 

(لإضافة تصريحات وزير البيئة النمساوي ووكالة التحقيق البيئي)

من شادية نصر الله

فيينا 24 يوليو تموز (رويترز) - قال مندوبون اليوم الأحد بعد محادثات بشأن تغير المناخ استمرت عشرة أيام في فيينا إن التوصل إلى اتفاق عالمي بشأن خفض استخدام غازات مسببة لظاهرة الاحتباس الحراري وتستخدم في البخاخات وأجهزة التبريد والتكييف أصبح قريب المنال فيما يبدو.

ومن المتوقع التوصل إلى اتفاق نهائي في اجتماع يعقد في كيجالي برواندا في أكتوبر تشرين الأول المقبل. وإذا تم ذلك فسيكون أكبر إجراء منفرد يتخذ للحد من ظاهرة الاحتباس الحراري منذ أن تبنت الحكومات اتفاق باريس في ديسمبر كانون الأول بهدف الحد من موجات الحر والفيضانات والجفاف وارتفاع منسوب المياه في البحار.

وفي محادثات فيينا وهي المحادثات الأخيرة قبل اجتماع كيجالي اجتمع مسؤولون من قرابة 200 دولة لوضع أسس لمثل هذا الاتفاق وبحث التفاصيل والجداول الزمنية من أجل إنهاء استخدام مركبات الهيدروفلوروكربون (اتش.اف.سي) تقريبا.

وقال وزير البيئة النمساوي أندريه رابيشيتر في بيان "في (مؤتمر) فيينا تم وضع الأسس اليوم في الساعات الأولى من يومي الأحد لاتفاق سياسي على خفض مستدام للغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري."

وأضاف مؤكدا ما قالته هيئة حماية البيئة الأمريكية "النص الذي تم التوصل إليه.. سيتخذ القرار بشأنه.. في أكتوبر تشرين الأول في كيجالي. وسيكون القرار هو حجر الزاوية في خفض الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري."

وكان وزير الخارجية الأمريكي جون كيري من بين الذين شاركوا في محادثات رفيعة المستوى يوم الجمعة.

ووفقا للنسخة الحالية من مسودة الاتفاق سيكون أمام الدول الغنية هدف وهو وقف استخدام مركبات الهيدروفلوروكربون تماما تقريبا بحلول العقد الثالث من الألفية الثالثة لكن الدول الأفقر -التي قد تواجه صعوبة لتحمل التكلفة المرتفعة للتحول إلى تكنولوجيات جديدة- ستحصل على مهلة عشر سنوات أو أكثر.   يتبع