مقدمة 1-تجمع حاشد لأنصار الحزب الحاكم والمعارضة في تركيا بعد الانقلاب

Sun Jul 24, 2016 6:53pm GMT
 

(لإضافة تنظيم التجمع ومقتبسات)

من جاريث جونز

اسطنبول 24 يوليو تموز (رويترز) - احتشد عشرات الآلاف من أنصار الحزب الحاكم وأحزاب المعارضة في تركيا -رغم الخلافات الحادة بينهم- اليوم الأحد تأييدا للديمقراطية بعد الانقلاب الفاشل في حين يشدد الرئيس طيب إردوغان قبضته على البلاد.

واكتظ ميدان تقسيم بوسط اسطنبول بالمشاركين في التجمع من أجل "الجمهورية والديمقراطية" لإظهار روح الوحدة في أعقاب الانقلاب الفاشل الذي أدى إلى مقتل 246 شخصا وإصابة أكثر من 2000 آخرين.

وفي خطوة نادرة الحدوث نقلت قنوات تلفزيون مؤيدة للحكومة بثا مباشرا للكلمة التي ألقاها زعيم المعارضة كمال كليجدار أوغلو على المنصة أمام التجمع.

وقال كليجدار أوغلو أمام التجمع "هذا يوم للوحدة.. يوم لرفض الانقلابات والنظم الدكتاتورية.. يوم لسماع صوت الشعب". ونظم حزب الشعب الجمهوري -وهو حزب علماني يتزعمه كليجدار أوغلو- التجمع لكن أيده حزب العدالة والتنمية الحاكم ذو الجذور الإسلامية وأحزاب معارضة أخرى.

وأضاف زعيم حزب الشعب "كلنا نقف معا هنا في تقسيم اليوم. اليوم هو يوم نصنع فيه التاريخ كلنا معا."

وسيحاول إردوغان على الأرجح استغلال هذا الحشد الضخم من كل ألوان الطيف السياسي في إحكام قبضته على البلاد وهي عضو بحلف شمال الأطلسي وشريك مهم في الحرب التي تقودها الولايات المتحدة على تنظيم الدولة الإسلامية.

وفي محاولة جديدة لإظهار وحدة الصف بعد الانقلاب الفاشل الذي قام به مجموعة من الجيش أصدر قائد القوات الجوية التركية بيانا نادرا من نوعه أكد فيه على "الطاعة المطلقة" لرئيس هيئة الأركان العامة بالجيش. وكان بعض أفراد السلاح الجوي ضمن منفذي محاولة الانقلاب.   يتبع