أمريكا تشيد بإجراءات بناء الثقة مع الجيش الصيني

Mon Jul 25, 2016 12:57pm GMT
 

بكين 25 يوليو تموز (رويترز) - قالت مستشارة الأمن القومي الأمريكي سوزان رايس اليوم الاثنين إن جيشي الولايات المتحدة والصين قللا من خطر وقوع "عواقب غير مقصودة" للمواجهات بينهما بينما كررت الصين أنها لن تقبل بالتدخل في بحر الصين الجنوبي.

ووقعت سلسلة من الأحداث في الأعوام الأخيرة أغلبها في بحر الصين الجنوبي المتنازع عليه اتهمت خلالها الولايات المتحدة سفن الجيش الصيني وطائراته بالاقتراب لدرجة خطيرة من القوات الأمريكية.

وقالت رايس التي تزور الصين حاليا إن إجراءات لبناء الثقة قللت من المخاطر وإن الولايات المتحدة تثمن التقدم الذي تم إحرازه في العلاقات بين الجيشين.

وأضافت رايس خلال اجتماع مع نائب رئيس اللجنة العسكرية المركزية فان تشانغ لونغ "زاد التواصل بين قادة جيشينا وأصبح مباشرا أكثر من أي وقت مضى."

وقالت "في الوقت الذي تعمل فيه قواتنا عن قرب من بعضها البعض انخفض خطر وقوع عواقب غير مقصودة بفضل إجراءات بناء الثقة التي وضعها الجانبان."

وتزايدت الخلافات بين الولايات المتحدة والصين بشأن مطالبات بكين بالسيادة على أغلب بحر الصين الجنوبي وهو ممر ملاحي تعبر من خلاله تجارة دولية تقدر قيمها بخمسة تريليونات دولار سنويا وسعت الولايات المتحدة للتأكيد على حقها في حرية الملاحة البحرية هناك.

وأكد فان أيضا على الحاجة إلى تعميق العلاقات بين الجيشين "لتجنب سوء التفاهم وسوء التقدير".

لكنه رفض أيضا أي إشارة إلى أن الصين قد ترضخ للضغوط عندما يتعلق الأمر بسيادتها القومية في بحر الصين الجنوبي.

ونقل بيان صدر عن وزارة الدفاع بعد الاجتماع عن فان قوله "الشعب الصيني لن يرضخ لضغوط خارجية."   يتبع