السجن عامان لزعيم المعارضة في الكونجو بتهمة إثارة الاضطرابات

Mon Jul 25, 2016 3:02pm GMT
 

25 يوليو تموز (رويترز) - أصدرت المحكمة العليا في برازافيل اليوم الاثنين حكما بالسجن لمدة عامين على زعيم المعارضة في جمهورية الكونجو بولين ماكايا عن دوره في الاحتجاجات المناهضة لاستفتاء يقترح ولاية ثالثة للرئيس دينيس ساسو نجيسو.

وواجه ماكايا أربع تهم منها "التحريض على تكدير النظام العام" خلال احتجاج في 20 أكتوبر تشرين الأول عندما خرج آلاف الأشخاص إلى الشوارع للاحتجاج على الاستفتاء الدستوري.

ويحكم نجيسو الكونجو منذ 1979 باستثناء خمس سنوات وانتخب لفترة جديدة في مارس آذار بعد إقرار الاستفتاء.

ونفى ماكايا الاتهامات الموجهة إليه وقال محاميه إريك إيبوانجا إنه يعتزم استئناف الحكم.

ووصف إيبوانجا الحكم بأنه "ظالم وغير قانوني".

وقتل أربعة أشخاص في المسيرة التي نظمت في أكتوبر تشرين الأول عندما فتحت قوات الأمن النار بعدما رفض حشد التفرق. وقال مقيمون إن العنف في برازافيل كان الأسوأ منذ أن استعاد نجيسو السلطة في 1997 في نهاية حرب أهلية قصيرة.

وماكايا (49 عاما) محتجز بالفعل منذ ثمانية أشهر في أعقاب اعتقاله. وبالإضافة إلى الحكم بالسجن جرى تغريمه 2.5 مليون فرنك أفريقي (4183 دولارا).

وسبق أن نددت منظمة العفو الدولية المعنية بحقوق الإنسان باعتقاله لأسباب تتعلق بحرية التعبير وقالت إن احتجازه قبل المحاكمة تجاوز الحد الذي يسمح به القانون الكونجولي وهو أربعة أشهر.

(الدولار يساوي 597.6300 فرنك أفريقي) (إعداد علي خفاجي للنشرة العربية- تحرير مصطفى صالح)