سيدة أمريكا الأولى تخطف الأضواء في مؤتمر الحزب الديمقراطي

Tue Jul 26, 2016 9:01am GMT
 

من لوسيانا لوبيز وآمي تينري

فيلادلفيا 26 يوليو تموز (رويترز) - انقسم الديمقراطيون بشأن مستقبل حزبهم لكنهم اتفقوا على أمر واحد على الأقل في مؤتمرهم الذي بدأ أعماله مساء يوم الاثنين في فيلادلفيا: ميشيل أوباما كانت نجمة الليلة.

ألقت سيدة أمريكا الأولى كلمة لدعم هيلاري كلينتون.. السيدة الأولى السابقة ومرشحة الرئاسة عن الحزب الديمقراطي. ووصفت أمريكا بأنها "أعظم بلد على الأرض" لتعارض بعبارتها شعار المرشح الجمهوري دونالد ترامب "اجعلوا أمريكا عظيمة مجددا" ولتدفع الحشد المتجمع للتصفيق والهتاف لها.

وقالت ميشيل أوباما "أستيقظ كل صباح في بيت بناه العبيد وأشاهد ابنتي -شابتين سمراوين جميلتين وذكيتين- وهما تلعبان مع كلابهما في حديقة البيت الأبيض."

وعلى مدى أعوام حظي الرئيس باراك أوباما بالإشادة لمهاراته الخطابية لكن ميشيل كانت النجمة مساء الاثنين.

وفي كلمتها قالت "لا تسمحوا لأحد أن يقول لكم إن هذا البلد ليس عظيما وإننا نحتاج بشكل ما أن نجعله عظيما مجددا.. لأنه الآن أعظم بلد على الأرض."

وأثارت كلمتها عاصفة من التصفيق بين المندوبين في المؤتمر الذي انعقد في مركز ويلز فارجو في حين تجسد الغضب بسبب خسارة بيرني ساندرز في الانتخابات التمهيدية أمام كلينتون في هيئة عبارات ساخرة خلال كلمات ألقيت في وقت سابق من اليوم.

وتعالت صيحات بعض مؤيدي ساندرز أكثر من مرة في بداية كلمة ميشيل لكن تم إسكاتهم.

ووصف جاري مورو رئيس وفد كلينتون لولاية تكساس كلمة ميشيل أوباما بأنها "مبهرة". وقال العديد من مستخدمي موقع تويتر إنهم بكوا تأثرا بالكلمة في حين أبدى آخرون إعجابهم بنبرتها الإيجابية في عام انتخابات تميز بالمعاملات الفظة المتبادلة.   يتبع