المخاوف الأمنية لم تردع الألمان عن حضور الاحتفال بالذكرى السنوية لفاجنر

Tue Jul 26, 2016 10:51am GMT
 

بايرويت (ألمانيا) 26 يوليو تموز (رويترز) - سادت حالة من التوتر في افتتاح مهرجان بايرويت السنوي المهدى لذكرى المؤلف الموسيقي الألماني الشهير ريتشارد فاجنر رغم المخاوف الأمنية وظهور عناصر إسلامية في إنتاج جديد لأوبرا "بارسيفال" لفاجنر.

لكن في نهاية الحفل صفق الحضور.

ومع إغلاق الشرطة لمدخل طريق صاعد يؤدي إلى جرين هيل حيث توجد دار أوبرا فاجنر التي بنيت في القرن التاسع عشر اضطر الحضور أمس الاثنين إلى السير بملابس السهرة وفتحت حقائب النساء لتفتيشها.

وألغيت مراسم استقبال الشخصيات العامة والسياسية على البساط الأحمر وألغي كذلك حفل استقبال تقدم فيه الشمبانيا بعد العرض الأول بعد أن قالت حكومة ولاية بافاريا إن مسؤوليها لن يحضروا الافتتاح حدادا على أرواح تسعة أشخاص قتلوا في هجوم نفذه شاب ألماني من أصل إيراني في ميونيخ الأسبوع الماضي.

وقال بيتر إيمريخ المتحدث باسم المهرجان إن المخاوف الأمنية كان لها تأثير واضح. ويوم الأحد قام سوري يبلغ من العمر 27 عاما كانت السلطات قد رفضت طلبه الحصول على لجوء سياسي في ألمانيا العام الماضي بتفجير نفسه خارج حفل موسيقي في أنسباخ على مسافة 135 كيلومترا من بايرويت مما أدى إلى إصابة 12 شخصا في رابع هجوم على مدنيين تشهده البلاد في أقل من أسبوع واحد.

(إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير أمل أبو السعود)