مقدمة 2-مقتل قس في كنيسة بفرنسا والدولة الإسلامية تعلن مسؤوليتها

Tue Jul 26, 2016 2:49pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل وتغيير المصدر)

من نويمي أوليف

سانت اتيان دو روفراي (فرنسا) 26 يوليو تموز (رويترز) - قتل قس في الثمانينات من عمره طعنا بسكين وأصيب رهينة آخر بجروح خطيرة في هجوم اليوم الثلاثاء على كنيسة في شمال فرنسا نفذه مهاجمان على صلة بتنظيم الدولة الإسلامية.

وأطلقت الشرطة النار على المهاجمين وقتلتهما. واحتجز خمسة أشخاص كرهائن في الهجوم. وقال مصدر بالشرطة إن القس قتل ذبحا على ما يبدو.

وقال الرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند في مكان الحادث في بلدة سانت اتيان دو روفراي بمنطقة نورماندي إن فرنسا يجب أن "تستخدم كافة الوسائل" في حربها مع التنظيم المتشدد الذي تنفذ فرنسا ضربات جوية ضده في سوريا والعراق.

ووصف أولوند الحادث "بالهجوم الإرهابي المروع". وقال للصحفيين إن المهاجمين يدينان بالولاء للدولة الإسلامية. وقالت وكالة أعماق للأنباء الموالية للتنظيم إن منفذي الهجوم "جنديان" من التنظيم المتشدد.

وقال أولوند "نحن في اختبار مجددا. مازال التهديد شديدا جدا."

والهجوم هو الأحدث ضمن سلسلة هجمات عنيفة في أوروبا تشمل حادث دهس في نيس بجنوب فرنسا يوم العيد الوطني وأربعة حوادث في ألمانيا.

وارتبط كثير من الهجمات بمتشددي الدولة الإسلامية ودعا التنظيم مؤيديه لاستهداف الدول التي تحاربه خاصة في سوريا والعراق.   يتبع