26 تموز يوليو 2016 / 16:31 / منذ عام واحد

تلفزيون- بدء أعمال ترميم مناطق في حمص القديمة بمساعدة الأمم المتحدة

الموضوع 2189

المدة 4.14 دقيقة

حمص في سوريا

تصوير حديث (19 يوليو تموز 2016)

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

منطقة وادي السياح التي كانت تعاني الازدحام ذات يوم في مدينة حمص السورية أصبحت الآن تعاني أيضا..لكن كثرة الركام.

فبعد مرور أكثر من خمس سنوات على تفجر الصراع في سوريا تمتلئ شوارع المنطقة بالأنقاض.

وحمص واحدة من المدن السورية التي كانت تتعرض لقصف يومي تقريبا من القوات السورية منذ تحول الانتفاضة على الرئيس بشار الأسد فيها في عام 2011 إلى تمرد مسلح.

لكن الآن تُبذل جهود لترميم مناطق معينة في حمص بعد أن استعادت القوات الحكومية السيطرة عليها من مسلحي المعارضة في 2014. ويمول مشروع الترميم برنامج الأمم المتحدة الإنمائي.

وعلى الرغم من الصراع قرر البرنامج الإنمائي ترميم حمص لإنعاشها اقتصاديا. وقال أكيكو سوزاكي نائب المدير القطري لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في سوريا إن ذلك يساعد سكان المدينة على العودة لها. ولم يُجر سوزاكي مقابلة مع تلفزيون رويترز.

وأضاف سوزاكي أن عملية الترميم تشمل رفع الأنقاض وتمويل مشروعات صغيرة. ويوظف المشروع عمالا محليين.

وقال محمد رجب مشرف المشروع إن السكان بدأوا في العودة بأعداد قليلة.

وأضاف ”رجع كثير حتى هلق (الآن) بالسوق المسقوف فيه أكثر من ٢٠ شخص فتحوا. رجعت الناس تركب غلق لأبواب المحلات وعم ترجع وتفتح وتقعد فيه. بمنطقة الناعورة والسوق المسقوف وهون بالحميدية كثير. بجورة الشياح هلق صار فيه ست سبع محلات فاتحين. عم ترجع الناس شوي شوي بيشجعوا بعضهم.“

ومن بين العائدين من سكان حمص صاحب مخبز يدعى عمار زوين كان قد غادر المدينة في 2012 وعاد لها قبل بضعة أشهر.

وقال زوين الذي يقع مخبزه في منطقة وادي السايح لتلفزيون رويترز ”بدي أرجع افتح لأن رزقي يعني وبدي أرجع أشتغل لأنه عايشين صار لنا ست سنين تقريبا عايشين بصعوبة كبيرة. ما فيه مصدر رزق نعيش منه. عم نشتغل أي شي. أنا صاحب مخبز وعندي محل للأسف الشديد إنه ما فيه مصدر رزق نعيش منه هلق. عايشين يعني بصعوبة كثيرة ع المعونات اللي عم يعطونا إياها.“

وعاد أيضا قبل تسعة أشهر رجل صاحب محل ملابس في السوق المسقوف يدعى مؤيد طرشة.

وقال طرشة ”هلق بيع وشراء كحركة تجارية خفيفة. نحن الهدف فتح محلاتنا هون وصار لنا هلق هون تسع محلات فاتحين والهدف نحنا من شان ها الناس تتشجع وترجع محلاتها ونحنا عم ندعي الناس إنه صاحبين المحلات إنهم يتشجعوا ويرجعوا على محلاتهم.“

وأضاف سوزاكي أن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي لديه مخصصات تقدر بأكثر من مليون دولار لهذا المشروع وأنهم ما زالوا يجمعون تبرعات له.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد وتحرير محمد محمدين للنشرة العربية)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below