حكومة الوفاق الليبية تستدعي سفير فرنسا احتجاجا على وجود قوات فرنسية

Tue Jul 26, 2016 5:26pm GMT
 

طرابلس 26 يوليو تموز (رويترز) - قالت الحكومة الليبية المدعومة من الأمم المتحدة اليوم الثلاثاء إنها استدعت السفير الفرنسي للاحتجاج على وجود قوات خاصة فرنسية في شرق ليبيا.

جاء الاستدعاء بعدما أكدت فرنسا الأسبوع الماضي أن ثلاثة من جنودها قتلوا عندما تحطمت طائرة هليكوبتر قرب مدينة بنغازي في شرق ليبيا. وقالت فرنسا إنهم كانوا في عمليات لجمع معلومات.

وتنتشر قوات خاصة من عدد من الدول منها فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة في شرق وغرب ليبيا لقتال المتشددين الإسلاميين. وكانت الفرقة الفرنسية تعمل إلى جوار القوات الموالية للفريق خليفة حفتر.

وقالت حكومة الوفاق الوطني في بيان إنها تعتبر الوجود الفرنسي "تجاوزا للأعراف الدولية وتدخلا مرفوضا تماما".

وأضاف البيان أن رئيس الحكومة فائز السراج طلب من السفير الفرنسي انطوان سيفان "تقديم توضيح رسمي من الحكومة الفرنسية لحقيقة ما حدث". والتقى الاثنان على هامش القمة العربية في نواكشوط بموريتانيا.

وأوضح البيان أن السفير الفرنسي جدد دعم بلاده لحكومة الوفاق الوطني ووعد بتقديم مذكرة رسمية تشرح ملابسات الحادث.

ودعمت فرنسا وقوى غربية أخرى حكومة الوفاق الوطني التي خرجت من رحم اتفاق توسطت فيه الأمم المتحدة في ديسمبر كانون الأول. ولا تزال الحكومة تلقى معارضة من حفتر وحلفائه في الشرق.

ومنذ تأكيد مقتل الجنود الفرنسيين تشهد مدينتا طرابلس ومصراتة احتجاجات ضد الوجود الفرنسي وقيادة حكومة الوفاق.

ووقفت جماعات مسلحة من كلا المدينتين في الجانب المناهض لقوات حفتر في الصراع الذي اندلع في ليبيا في 2014. (إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية- تحرير مصطفى صالح)