مساعد روسيف يقول إنها رفضت دعوة لحضور افتتاح أولمبياد ريو

Tue Jul 26, 2016 8:54pm GMT
 

برازيليا 26 يوليو تموز (رويترز) - قال مساعد للرئيسة البرازيلية الموقوفة عن العمل ديلما روسيف اليوم الثلاثاء إنها قررت عدم حضور حفل افتتاح دورة الألعاب الأولمبية ريو 2016 وذلك بعد يوم من قولها في مقابلة إنها لن تقوم بدور ثانوي مع الرئيس المؤقت ميشيل تامر.

وتلقت روسيف التي تواجه مساءلة قانونية قد تفضي إلى عزلها وتأكيد بقاء تامر في منصبه بعد شهر من الآن دعوة لحضور الحفل الذي سيقام باستاد ماراكانا وسيعلن خلاله تامر افتتاح الدورة يوم الخامس من أغسطس آب.

وقال مساعد روسيف لرويترز "لن تحضر."

كانت روسيف قالت في مقابلة مع راديو فرنسا الدولي يوم الاثنين إنها لا تنوي حضور الأولمبياد في "مركز ثانوي".

وقال متحدث باسم تامر النائب السابق لروسيف إنه يرحب بحضورها افتتاح الدورة لكن ليس إلى جواره في مقصورة كبار الشخصيات.

وقال المتحدث مارشيو دي فريتاس في رسالة لرويترز "ستكون في المدرجات بالأسفل."

وقال دبلوماسيون إن حضور الزعيمين الحفل سيسبب حرجا لكبار الشخصيات الأجنبية.

وتعتقد روسيف بأنه سواء في ظل المساءلة أو عدمها فإنها تستحق أن تكون حاضرة.

وقالت لراديو فرنسا إن حكومتها وحكومة الرئيس السابق وقدوتها لولا دا سليفا زعيم حزب العمال بذلتا معظم الجهود للفوز باستضافة الأولمبياد وإنشاء البنية التحتية للحدث الرياضي العالمي.

ويقول خصوم روسيف إنها مسؤولة عن قيادة البرازيل لأسوأ ركود اقتصادي منذ الثلاثينيات من القرن الماضي واستفادت من فضيحة فساد في شركة بتروبراس النفطية وصفت بأنها أكبر فضيحة على الإطلاق في البلاد.

(إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية- تحرير مصطفى صالح)