مالي تعتقل قياديا بجماعة إسلامية مرتبطة بهجوم مميت على جنود

Wed Jul 27, 2016 1:10am GMT
 

باماكو 27 يوليو تموز (رويترز) - قال متحدث باسم الجيش في مالي إن قواته اعتقلت قياديا بجماعة أنصار الدين الإسلامية بوسط البلاد يوم الثلاثاء بعد أن أعلنت مسؤوليتها عن هجوم في المنطقة أسفر عن مقتل 17 جنديا.

وأعلنت جماعة أنصار الدين مسؤوليتها عن هجوم الأسبوع الماضي عندما أطلق مسلحون النار على مواقع للقوات وأحرقوا أبنية ونهبوا متاجر مما أسفر عن مقتل 17 جنديا ماليا وإصابة 35 في قاعدة للجيش بمدينة نامبالا بوسط البلاد.

وقال موديبو نعمان تراوري المتحدث باسم الجيش إن أجهزة أمن الدولة ألقت القبض على القيادي محمود باري الملقب بأبي يحيى بينما كان يسافر على طريق بين نامبالا ومدينة دوجوفري.

وأضاف تراوري "هو مقرب من إياد أغ غالي زعيم أنصار الدين" مشيرا إلى أن باري خطط أيضا هجوما على بلدة نارا أسفر عن مقتل 12 شخصا.

وتدخلت قوات فرنسية في 2013 لطرد المقاتلين الإسلاميين الذين اختطفوا انتفاضة للطوارق للسيطرة على شمال مالي. لكن على الرغم من نشر 11 ألفا من قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في البلاد منذ ذلك الحين زاد انعدام الأمن ولا يزال المتشددون يشنون هجمات متكررة في جميع أنحاء البلاد الصحراوية الشاسعة.

(إعداد محمد اليماني للنشرة العربية)