دراسة: تغير المناخ يهدد 18 موقعا عسكريا أمريكيا

Wed Jul 27, 2016 6:19am GMT
 

واشنطن 27 يوليو تموز (رويترز) - أفاد تقرير نشر اليوم الأربعاء أن ارتفاع منسوب مياه البحار بسبب الأعاصير وفيضانات المد التي يزيدها تغير المناخ ستعرض للخطر قواعد عسكرية على الساحل الشرقي للولايات المتحدة وعلى ساحل خليج المكسيك.

وقامت مجموعة اتحاد العلماء المعنيين التي لا تهدف للربح بتحليل 18 منشأة عسكرية تمثل أكثر من 120 قاعدة ساحلية في أنحاء الولايات المتحدة لتقييم تأثير تغير المناخ على عملياتها.

وقال التقرير الذي جاء بعنوان "الجيش الأمريكي في خطوط المواجهة مع البحار المتزايدة" إن المعدلات الأسرع لزيادة منسوب مياه البحار في النصف الثاني من هذا القرن سيجعل فيضانات المد حدثا يوميا تشهده بعض المنشآت مما يقلص الأراضي التي يمكن استخدامها والمطلوبة للتدريب العسكري.

وأضاف التقرير أنه بحلول عام 2050 فإن معظم هذه المواقع ستتعرض لعدد من الفيضانات يزيد عن تلك التي تتعرض لها في الوقت الحالي بأكثر من عشرة أمثال وسيتعرض أكثر من نصف هذه المواقع على الأقل للفيضانات يوميا.

وقد تفقد أربعة من هذه المواقع - من بينها المحطة البحرية الجوية في كي وست بولاية فلوريدا ومركز التجنيد الخاص بمشاة البحرية في ولاية ساوث كارولاينا ما بين 75 و95 بالمئة من أراضيها في هذا القرن.

وقال التقرير إن وزارة الدفاع (البنتاجون) تدرك بالفعل خطر تغير المناخ على منشآتها العسكرية لكنها نبهت إلى أن المزيد من الموارد وأنظمة الرصد مطلوبة لتعزيز الاستعداد.

لكن لجنة المخصصات بمجلس النواب الأمريكي وافقت الشهر الماضي على تعديل يعرقل تمويل استراتيجية البنتاجون لمواجهة تغير المناخ.

وقال التقرير "قيادتنا العسكرية عليها مسؤولية خاصة في حماية المواقع التي يعتمد عليها مئات ألوف الأمريكيين لكسب عيشهم ويعتمد عليه الملايين في الأمن القومي."

(إعداد أشرف راضي للنشرة العربية - تحرير سها جادو)